>

لا شك أن بروك أميليا بيرسون Brooke Amelia Peterson لم تكن تتوقع أن يؤدي فيلم قصير صورته برفقة عائلتها في أحد المقاهي إلى فصل والدها من العمل لصالح شركة آبل الشهيرة.

وفي التفاصيل، بحسب ما تبين من الفيديو الثاني الذي نشرته بروك قبل يومين لتوضح ما حصل، طردت شركة آبل أحد مهندسيها الذين عملوا ضمن فريق تطوير أيفون أكس، بعد أن انتشر كالنار في الهشيم مقطع فيديو صورته ابنته قبل أسبوع من موعد إطلاق الهاتف المذكور في الأسواق.

وأوضحت بروك أنها خلال زيارة لوالدها في مقر عمله، أقدمت على تصويره وهو يستخدم خدمة آبل للدفع الإلكتروني داخل مطعم الشركة لتقوم فيما بعد باستعراض جهاز أيفون X بشكل سريع وتحديدًا الكاميرا والشاشة الكبيرة، دون التطرّق لأي شيء آخر.

وأبدت الفتاة استغرابها من انتشار فيديو الهاتف على الرغم من أنها غير مشهورة وليس لديها العديد من المتابعين على قناتها على يوتيوب، كما تعجبت مما حصل لاسيما وأن المئات من الفيديوهات نشرت قبل ذلك للهاتف.

إلا أن شيئاً لم يشفع لوالدها الذي دفع الثمن غالياً، على الرغم من أن الفتاة أكدت أنها حذفت الفيديو فور طلب الشركة منها ذلك، كما أكدت أن والدها يتحمل كامل المسؤولية لمخالفته القوانين.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *