>

علق الإعلامي المصرية عمرو أديب، على المصالحة الخليجية والتي جاءت بمبادرة من دولة الكويت، قائلًا: “موقف مصر واضح، إحنا مش غاويين فرقة أو صراعات” ولكنه تساءل ان كانت الاسباب التي ادث الى قطع العلاقات مع قطر ستختفي بعد المصالحة.

وقال أديب، خلال تقديمه لبرنامج «الحكاية»، المذاع عبر فضائية «MBC مصر»، مساء الاثنين، إن هناك علامات استفهام كثيرة ما بعد إعلان المصالحة الخليجية القطرية، ومنها مدى انتهاء المشاكل التي بدأت عام 2017، ومدى التزام قطر في الشهور والأيام المقبلة بنوايا طيبة وحسن جوار.

وأشار إلى أن بعض وسائل الإعلام الأجنبية تحدثت عن تمثيل مصري في القمة الخليجية التاريخية المنعقدة غدًا، منوهًا إلى أن قناة «الجزيرة» القطرية كفت يدها عن السعودية ولكنها ولم تتوقف عن الحديث عن مصر.

وأعلن وزير الخارجية الكويتي الشيخ أحمد ناصر الصباح، مساء اليوم الاثنين، الاتفاق على فتح الأجواء والحدود البرية والبحرية بين قطر والسعودية بداية من مساء اليوم، قبل ساعات من انعقاد قمة العلا في المملكة غداً الثلاثاء.

وقال وزير الخارجية الكويتي، في بيان تليفزيوني، إن أمير البلاد الشيخ نواف الأحمد الصباح، أجرى اتصالا مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، الاثنين، وأنه تم الاتفاق على فتح جميع الحدود بين قطر والسعودية.



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. الخلاف القطري السعودي كان واضح انه سينتهي بيوم من الايام
    من جه نعذر السعوديين والقطريين اللذين دافعو ووقفو مع بلادهم ، لكن ما موقف الاطراف الاخري التي شجعت على هذا الخلاف وكان فرحه به !!
    من جه اخرى اتوقع ان يكون صلح حذر خاصتا يوجد اطراف اخرى مثل ايران التي وقفت مع قطر ، فمن المستحيل ان تقبل قطر ان تخسر ايران لارضاء السعوديه ، سيحفضون خط الرجه لغاية ما تصفا النفوس ولا ننسا ايضا الوجود التركي بقطر سيكون محل خلاف
    اتوقع صلح لن يكون شامل لكل شيء ، ستبقا عوائق وخلافات بسبب اطراف اخرى
    نتمني الخير للجميع وتبقى الكويت بلد الخير

  2. عمرو اديب اقسم بالله انك انت واعلامكم العار اصبحتم على صفيح ساخن قهرا بهذه المصالحه
    موتو بغيضكم

  3. فرحتي بالمصالحة ليس حبا في الخلايجة انما شماتة في بلحة واعلامه وانصاره
    امبارح علي الفيس كانوا زي الفيران كلهم ناموا بدري هههههههههههه
    قال يا داخل بين البصلة وقشرتها ماينوبك الا ريحتها
    اتداري من الكبسة يا بلحة
    بتدخل نفسك بين الخلايجة ليه يا حمار
    شوفت محمد بن سلمان وهو بيستقبل تميم في المطار اوبا بقي علي مسكة الايد اوووف حكاية تحسهم اتنين مخطوبين وعن حب ورجعوا لبعض الصورة كانت محتاجة قلوب ودباديب والخلفية اغنية ماليش غيرك حبيب معرفش مين بيغنيها 🙂

  4. بسبب مواقف السيسى وتدخله بمشاكل دول الخليج و بالمصالحه الخليجيه للأسف أصبحت مصر (أم الدنيا ) كاليتيم على مائدة اللئيم.
    الله يرحم أيام السادات و مبارك لما كانت مصر فى القياده.
    قطر غير مهتمه ولا فارق معاها مصر و لا الامارات و لا بحرين الفارق السعوديه وبس.
    وبالأخر اللى بتقرره السعوديه بيمشي على مصر.

  5. لا احد يسأل السؤال التالي : اذن لماذا كانت المقاطعة والحصار ؟؟ وخسرت البلدان اكثر من ١٦ مليار دولار على مدى اربع سنوات؟؟ هذا غير الأتاوات والصفقات التي اخذتها امريكا من جميع تلك البلدان ، وتكفي لإشباع الامة العربية والإسلامية وفقرائها سنوات ؟؟!!! من يتحمل مسؤولية كل تلك الخسائر والشرخ في علاقات الامة الذي حصل ؟؟!! انه لعب أطفال وزعلهم فلم تحقق كل الدول ما ارادات فلا قناة الجزيرة توقفت ولا القرضاوي والإخوان المسلمين طردوا من قطر وسلموا للقاهرة ولا اي مطلب نفذته قطر ، كما انها اي قطر خسرت الكثير ما بين مصالح اقتصادية واتاوات دفعتها لايفانوكا ، فمن سيعوضها عن ذلك ؟؟؟ هل توجد في العالم دول تتزاعل وتتقاطع فقط لان الملك او الزعيم نفسه حامضة بعض الوقت هههههههههههه وعندما تحلو يروح يصالح ؟؟ لا توجد هكذا دول في العالم فقط دول العربان ههههههههههههههه واخجلتاه امام الاشقاء الانكلو ساكسون والنسايب الامازيغ ههههههههههههههه حطيتوني في موقف محرج أمامهم هههههههههههههههه وما عندي شيء اجاوبهم لو سألوني وانا قاعد اكل الطاجين الكسكسي بالسمك تبعهم ههههههههههههههههه

    1. جلمبو ما يحتاج الموقف تخجل أمامنا، نحن عاجنينكم و خابزينكم و عارفين الي فيها من زمان،
      هذه هي أمة العرب تتهاوش و تتعارك و تتخاصم على أتفه التفاهات و تتصالح لأتفه سبب برضو،
      و إلا ما كانت العرب تخوض حربا ضروسا لأربعين عاما بسبب ناقة البسوس!
      فإذن كل الكسكسي و الطاجين و البسطيلة و اشرب شاي مغربي و حلوى كعب الغزال و الفقاص و حط في بطنك بطيخة صيفي، راه الطبع يغلب التطبع و سبحان الي خلقكم
      Bonne année 2021

  6. وكثري كعب الغزال هههههههههههههه اموت في الغزال وحلاوته انا .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *