>

تتحول تجربة سيئة في لحظة واحدة إلى#فوبيا تستمر لسنين، وتحتاج لأشهر وربما سنوات للتخلص منها.

وتشمل التطبيقات العلاجية للفوبيا تمارين أو أدوية أو مزيجا من كليهما.

وينصح الأطباء للتعامل مع نوبات الخوف بتمارين الراحة، كالتنفس والتأمل، وذلك كي تعطي المصاب بالفوبيا القدرة على التحكم بأعراض المرض، لكن للتخلص من الفوبيا هناك علاج نفسي سلوكي وهو الأكثر شعبية، يشمل مواجهة الشخص لمخاوفه بشكل تدريجي.

كما يزداد الاحتكاك بين الشخص ومخاوفه مع تقدم العلاج بهدف التقليل من قوة مصدر الخوف وتحويله إلى عامل يفتقر للأهمية والأفكار السلبية.

التقنية لها دور في العلاج، إذ سمحت للمشخصين بالفوبيا مواجهة مخاوفهم في بيئة آمنة.

وباتت بعض هذه التجارب تستخدم الواقع الافتراضي لعرض مصدر الخوف الفوبيائي كالكلاب أو المصاعد الضيقة.



شارك برأيك

تعليق واحد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *