>

خلال إعلانه ظاهرة إدمان الأدوية المسكنة التي بها مواد أفيونية، بالولايات المتحدة، “حالة طوارئ وطنية”، تحدث الرئيس الأميركي دونالد ترمب عن شقيقه فريد، الذي توفي قبل نحو 36 عاماً بسبب الكحول.

وكرر ترمب ما كان قاله سابقاً من أن شقيقه الذي وصفه بـ”شخص عظيم”، هو السبب وراء ابتعاد الرئيس الأميركي عن الكحول والتدخين، حيث نصح فريد دونالد “لا تدخن. لا تشرب الكحول”، وأوصاه أن يبتعد عن هذه الأشياء.

وأضاف ترمب: “كان لدي من يرشدني. لقد ساعدني حقاً”. وقال إن الناس يجب أن يتبعوا النصائح كي يبقوا بعيدين عن الأفيون.

وفي مقابلة سابقة قال #ترمب “قررت التوقف تماماً عن شرب ولو قطرة واحدة من الكحول، بسبب شقيقي”.

وأضاف في أخرى “لطالما نصحني فريدي الذي يكبرني بثماني سنوات ألا أشرب #الكحول”. وقال لي: “لا تشرب أبدا يا ترمب.. لا تشرب”.. وكان يكرر ذلك.

والخميس، في خطابه أمام الصحفيين بالبيت الأبيض، قال ترمب إنني أعلن رسمياً أن أزمة الأفيونيات (مسكنات قوية) حالة طوارئ صحية عامة وطنية بموجب القانون الفيدرالي.

وأضاف أن القضاء على هذا #الوباء يتطلب “تصميم بلدنا”، معتبراً أنها أسوأ أزمة مخدرات في التاريخ الأميركي كله.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *