>

ذكرت صحيفة الإندبندنت، البريطانية، أن شابة من اصول مصرية حظيت بتصفيق حاد بعد أن سألت المتطرف الأبيض الأمريكى، ريتشارد سبنسر، “كيف سيكون شعورك لو تم لكمك فى وجهك”.

وأوضحت الصحيفة، بحسب موقعها الإلكترونى السبت، أن الزعيم اليمينى المتطرف سبنسر كان يلقى خطابا أمام طلاب فى فلوريدا، عندما وجهت له إيمان الشهاوى، وهى طالبة وصحفية شابة، سؤالا بشأن تعرضه للهجوم فى الشارع يوم تنصيب الرئيس دونالد ترامب. وبعد فوز ترامب بأسبوعين، قاد سبنسر مسيرة احتفالية لنشطاء يمينيين متطرفين حيث قام الناس بأداء التحية النازية.

وخلال اللقاء الطلابى بجامعة فلوريدا، طرح الكثير من الحضور الأسئلة على سبنسر، الناشط اليمينى الشاب صاحب الـ39 عاما، ووجهت الشهاوى سؤالها، قائلة “أنا إيمان، مصرية وبورتريكية. أنا امرأة جميلة سمراء. سؤالى هو كيف كان شعورك عندما تم لكمك بالوجه أمام الكاميرا؟”.

وفى البداية رد سبنسر “إنه مؤلم. نعم، فإنه مؤلم عندما يقوم شخص ما بلكمك فى وجهك” ثم استدرك متسائلا “هل هذا سؤال حقيقى “. مضيفا: “ما هو قصدك من هذا السؤال؟ هل أنت تهددديننى بالعنف.. هل تريدون جميعا أن تلوثوا أيديكم بالعنف؟ هل أنت حقا على استعداد للقيام بشىء من هذا القبيل، أم ترغبين فقط فى الصراخ للتباهى بنفسك؟” .



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *