>

قالت «سلوى»، قارئة فنجان وكف: «إن الكوتشينة عبارة عن حروف، ويتم ترجمة تلك الحروف إلى كلمات، وفتح الكوتشينة ليس علمًا؛ لكنها موهبة وشطارة».

وأضافت خلال لقائها ببرنامج «العاشرة مساء»، تقديم الإعلامي وائل الإبراشي، المذاع على فضائية «دريم»: «لا أبيع الوهم ولا أحصل على أي مقابل مادي لفتح الكوتشينة؛ لكن إذا حدث أمر جيد للفتاة؛ زواج مثلًا، تحضر لي هدية فقط، وفتح الكوتشينة زي صلاة الاستخارة».



شارك برأيك

تعليقان

  1. الله يهديك , نحن نعلم ان كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة وما تفعلينه بدعة مخالفة للسنة النبوية ولم يكن عليه الصحابة والتابعون رضوان الله عليهم، ولم يكن مما اقتضاه الدليل الشرعي. على الاقل احترمي اللباس الشرعي الذي ترتدينه ولاتتحدثي بجهالة !!
    مساء الخير أخي أحمد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *