أقالت شركة “سيتيلينك” الإندونيسية للرحلات المنخفضة التكلفة طيارا إندونيسيا أثار الخوف في نفوس الركاب إثر إدلائه بتصريحات غير مفهومة عقب تصويره وهو يترنح عبر حواجز التفتيش الأمني.

وأوضحت المجموعة أنه لا يزال ينبغي تحديد إذا ما كان الطيار تيكاد بورنا (32 عاما) تحت تأثير المخدرات أو الكحول، عند حصول الوقائع.

وأظهرت صور التقطتها كاميرات المراقبة ونشرت على “يوتيوب”، الأربعاء، تيكاد بورنا، وهو يتنقل بصعوبة عند اجتياز الحواجز الأمنية في مطار سورابايا، شرق جزيرة جاوة، حيث كان من المفترض أن يتولى قيادة طائرة باتجاه جاكارتا.

وبدا الطيار الثلاثيني وهو يترنح عند الحاجز ويسقط أمتعته عدة مرات ويتلقى مساعدة من رجال الأمن خلال التفتيش بالأشعة السينية.


ودق الركاب على متن الطائرة ناقوس الخطر إثر تفوه الطيار بعبارات غير مفهومة. وأقلعت الطائرة في نهاية المطاف بقيادة طيار آخر وبعد تأخير دام نصف ساعة، لكن عدة ركاب رفضوا البقاء فيها.

وقال بيني سيغا بوتاربوتار الناطق باسم الخطوط الجوية إن “نتائج التحقيق الداخلي كافية كي تتخذ الإدارة إجراءات صارمة بحق الطيار وتصرفه”.

وعقب هذه الأحداث، قدم المدير العام التنفيذي للشركة ألبرت برهان استقالته، لكن الإدارة لم تتخذ بعد قرارها في هذا الشأن.

وواجه قطاع الملاحة الجوية في إندونيسيا مشاكل كثيرة خلال السنوات الأخيرة، أبرزها حادث تحطم طائرة “ايرباص ايه320-200” تابعة لشركة “اير اسيا” في بحر جاوة بعد نصف ساعة على إقلاعها من سورابايا، ما أودى بحياة 162 شخصا.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *