>

انعقدت الجلسة الرابعة من محاكمة المتهمين في قضية مقتل الفتاة الفلسطينية ” إسراء غريب ” يوم أمس الثلاثاء والتي شهدت شهادة عائلية وصفتها وسائل الإعلام بأنها غريبة وبعيدة تماما عن الواقع .

حيث حضر الجلسة ” محمد غريب ” شقيق إسراء غريب وهو طبيب أسنان مقيم في اليونان ويحمل جنسيتها والذي أدلى بشهادته أمام المحكمة وفقا لما قاله ” فريد الأطرش ” محامي الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان .

وقال محمد غريب في شهادته بأن شقيقته كانت تعاني من مرض نفسي ومن وجود سحر .. وأن العائلة أخرجتها من المستشفى بعدما تبين أنها ليست بحاجة إلى علاج جسدي وإنه تم عرض الفتاة على شيخ ليخلصها من السحر الذي أصابها ثم تعرضت لضرب خفيف من أجل السيطرة عليها .

ورأى الكثيرون من متابعي القضية أن شهادة شقيق إسراء غريب بدت غريبة للغاية خاصة وأنها تصدر عن شخص طبيب يفترض أنه يؤمن بالعلم وبعيد عن الجهل .

وقال المحامي فريد الأطرش أن شهادة محمد قد تكون محاولة منه لإنقاذ المتهمين في قتل إسراء وهم اثنان من أشقائها إضافة إلى زوج شقيقتها الذين مازالوا ينكرون التهم الموجهة إليهم .

وقالت السلطات القضائية الفلسطينية إنها استمعت لـ41 شاهدا في القضية وتم تحديد موعد الجلسة المقبلة في العاشر من شهر فبراير المقبل .

يذكر أن إسراء غريب فارقت الحياة في شهر أغسطس الماضي .. وكشف النائب العام الفلسطيني أن الضحية تعرضت لعنف جسدي وضغوط نفسية وأعمال شعوذة هي التي أدت لمقتلها .

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الله يرحمها و ينتقم من قتلتها . تعذبت بشراسه و بلا ذنب المسكينه
    اعتقد السبب لشهادته كما فسرها المحامي محاولة لانقاذ المتهمين و الله اعلم
    عند الله تجتمع الخصوم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *