>

ألقت الإدارة العامة لمباحث الآداب أمس، القبض على المصريتين “شيرى هانم” وابنتها “زمردة” بتهمة نشر، محتوى ‏خادش للحياء العام وأفكار تهدد أمن المجتمع‎.‎

وقد أصدرت النيابة العامة المصرية بيانًا بخصوص هذه واقعة القبض على “شيري هانم وزمردة” جاء فيه ما يلي:

«النيابة العامة» تأمر بحبس المتهمتيْنِ «شريفة» -وشهرتها «شيري هانم»- و«نورا» -وشهرتها «زمردة»- لاتهامهما بالاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهما حُرمة الحياة الخاصة، ونشرهما بقصد التوزيع والعرض صورًا ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام، وإعلانهما دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها، واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها ومساعدتها على ذلك وتسهيلها لها، وإنشائهما وإدارتهما واستخدامهما حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.

حيث كانت «وحدة الرصد والتحليل» بـ«إدارة البيان بمكتب النائب العام» قد رصدت غضب رواد التواصل الاجتماعي مما تنشره المتهمتين من مقاطع تتضمن إيحاءات جنسية وسبابًا وعبارات تخدش الحياء بمواقع التواصل الاجتماعي، وتلقت عدة مطالبات بإلقاء القبض عليهما والتحقيق معهما عبر الصفحة الرسمية لـ«لنيابة العامة» بموقع «فيس بوك»، وعبر خدمة الشكاوى الإلكترونية لـ«لنيابة العامة»، وتزامنًا مع ذلك تبينت «الإدارة العامة لحماية الآداب» بـ«وزارة الداخلية» -من خلال المتابعة والتحريات- انتشار المقاطع المصورة المذكورة للمتهمتين بمواقع التواصل الاجتماعي المختلفة؛ بقصد التربح منها من خلال رفع نسب مشاهدتها، مما أثار غضب رواد تلك المواقع، وقد أمكن للتحريات تحديد هويتهما ومحل تواجدهما، فألقي القبض عليهما وأحيلا إلى «النيابة العامة» لاستجوابهما.

هذا، وقد شاهدت «النيابة العامة» المقاطع التي نشراها بالمواقع المذكورة، واستجوبتهما، فأقرت إحداهما بإنشائهما قناة بأحد مواقع التواصل للتربح منها من خلال نشر مقاطع وضعا لها عناوين تتضمن إيحاءات جنسية وألفاظًا نابية؛ لرفع نسب المشاهدة لها، ومِن ثَمَّ التربح منها، بينما أقرت الأخرى باعتيادها ممارسة الدعارة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، واستغلال ما حققتاه من شهرة من خلالها.

وقد تبينت «النيابة العامة» من فحص هاتف الأخيرة العديدَ من المحادثات والرسائل الجنسية، وطلبها من البعض تحويلات نقدية لممارسة الدعارة، كما طالعت «النيابة العامة» بإرشاد المتهمة التحويلات البنكية التي تلقتها عبر أحد المواقع بالشبكة المعلوماتية.

وكانت الاعلامية بسمة وهبة قد عبرت عن استياءها بعد تداول بعض مواقع التواصل الاجتماعى مقاطع فيديو لـ “شيري هانم” وابنتها قائلة: “هذه السيدة تعلم ابنتها الرقص وتعرض فيديوهات لابنتها الصغيرة في السن” وتابعت “البنت في سن صغيرة، ووالدتها تعلمها التراقص والتمايل كأنها في ملهى ليلي”، مستطردة: “أنت بتستغلى ابنتك لتحقيق مشاهدات.. يعنى بداية طريق طفولتها ترقص وتعريها وتهزيها وتعملي مشاهدات.. دي اسمها تجارة بالبشر، والقانون يجرم ذلك ، ولا بد من وقف ضد هذه الممارسات”.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. اسمها شيري هانم وابنتها اسمها زمردة ؟؟؟ الاسماء فقط عليها حبس عشر سنوات ههههههههههههههههههه وما يحتاج توجيه اتهامات بممارسة الدعارة وعمل إيحاءات جنسية على الفيسبوك ، انا ما افهم كيف وحدة اسمها شريفة تغيره وتسمي نفسها شيري هانم ؟؟؟ هههههههههههههههههه هو هذا الانحطاط الخلوقي بعينه ، وتزحلوق عن سابق تعمد وارصاد هههههههههههههههههه صدق من قال الألفاظ سعد هههههههههههههههههه طيب سمي نفسك شنوحة العمشة ؟ شنو ما ينفع ههههههههههههههههههههه ولو من باب التمويه ودفع العين هههههههههههههههههه اما تسمين نفسك شيري هانم وبنتك زموردة فالأمر باين ومكشوف .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *