>

تعرض ” فوزي المهدي ” وزير الصحة التونسي إلى موقف محرج أثناء عقده لندوة صحفية اليوم الإثنين لتقديم آخر المعطيات المتعلقة بفيروس كورونا في تونس .

وذلك بسبب عدم ارتدائه لكمامة طبية على الرغم من الانتشار الواسع للفيروس في البلاد وخطورته وهو الأمر الذي دفع إحدى الصحفيات بالندوة إلى سؤاله عن الرسالة التي يريد إيصالها للشعب التونسي من خلال عدم ارتدائه للكمامة .

وارتبك فوزي المهدي من سؤال الصحفية وقام بإخراج الكمامة وارتدائها وقال : ” لا أريد توجيه أي رسالة .. بل نزعت الكمامة ليكون صوتي أكثر وضوحا ” .

يذكر أن تونس شهدت مؤخرا انتشارا واسعا لفيروس كورونا بشكل غير مسبوق ما جعلها تتخذ إجراءات صارمة لمواجهته وضرورة الالتزام بها .

https://www.facebook.com/Tunivisions.net/videos/659630988013331/?t=15



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. ما هي نافعة الكمامة أبداً ولا الإجراءات المتخذة من قبل الدول والمنظمات الصحية العالمية ، كله هراء في هراء ، الجميع مصابين بدرجة او اخرى او راح يصابوا بالمكرونا ، لانه هذا الوباء اشبه شيء بالدخان المبين الذي ستأتي به السماء ويغشي الناس ، كما تحدث عنه القران الكريم ( الله يسترنا ويرحمنا يومها ) الحل هو مع هذا المكرونا : ان تشدد حيازمك للموت فان الموت اتيك ولا تجزع من الموت اذا ما حل الموت في واديكَ ، وصير مع الله ، والأمر له من قبل وبعد ، وشوفوا اشغالكم نعم لا تدخلون على مجاميع او مناطق مصابة به ، ولا تخرجوا من مناطق مصابة به بشكل واسع ( واعلم انه العدوى كما تقول الأحاديث الاسلامية ليست بحق ، والأمر ليس كما تتحدث عنه منظمة الصحة العالمية عن العدوى وطرقها ، وهي من الأشياء التي لم يتوصل لها بعد العلم الحالي) توكلوا على الله واعتمدوا عليه وشوفوا اشغالكم ، والتزامكم بالتوصيات الصحية التي تفرضها السلطات ، ليكن من باب عدم دفع غرامة لو دخلتم أسواق او ركبتم قطار ، فهنا الغرامة في بريطانيا صارت في بعض المخالفات تصل لعشرة آلاف باوند !!! ) فخلوا بالكم ، التزموا بتوصيات السلطات من باب الخوف من الغرامة لا اكثر وليس ايمانا بنجاعة الإجراءات الصحية ، وعندما ترجعوا للبيت من اشغالكم خذوا حمام حار ثم حمام بارد على الساقين وصولا الى نصف الجسم واستنشاق البخار وبعض التمارين الرياضية في الصباح ، ثم كم سيكارة مفتخرة مع كاس شاي ، وفي الليل التفخيذ ثم التفخيذ ثم التفخيذ الحلال ، وبعدها قيام الليل وصلاة الفجر ، واعلموا ان كل من عليها فان ، وانا لله وانا اليه راجعون ، اللهم أحينا على رضاك وامتنا وابعثنا على رضاك .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *