>

ذكرت تقارير إخبارية أن الممثلة الأمريكية ميريل ستريب انضمت إلى سيدة الولايات المتحدة الأولى ميشيل أوباما وابنتيها “ساشا” و”ماليا” في المغرب أمس، الثلاثاء، وذلك في إطار جولة تستغرق 6 أيام لتشجيع تعليم الفتيات؛ كما قاموا بتناول الإفطار مع الأميرة “للا سلمي”، زوجة ملك المغرب فى القصر الملكى بـالأميرة “للا سلمي””مراكش”.
وتشير بيانات رسمية إلى أن أكثر من ثلث سكان المغرب البالغ عددهم 34 مليون نسمة، يعانون من الأمية، لتكون المغرب من أعلى دول شمال أفريقيا فى نسبة الأمية؛ ويذكر أن معدل الأمية أعلى بين النساء، حيث تصل النسبة إلى 41%.
وأعلنت مؤسسة “تحدى الألفية”، وهي وكالة مساعدات أجنبية تابعة للحكومة الأمريكية، تخصيص 100 مليون دولار لإنفاقها على 100 ألف طالب مغربي، سيكون نصفهم من الفتيات، وجاء ذلك الإعلان خلال زيارة “ميشيل أوباما”.
جدير بالذكر أن “ميشيل” كثفت حملتها لدعم تعليم الفتيات بعد أن خطفت جماعة “بوكو حرام” المتطرفة 276 فتاة من مدرستهن في “نيجيريا” عام 2014.



شارك برأيك

تعليقان

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *