>

في حادثة مفاجئة وغير متوقعة.. شهدت مدرسة صينية ولادة طفل من إحدى التلميذات في فناء المدرسة، خلال استراحة الغداء، بعدما أخفت حملها طيلة تسعة أشهر، حتى دخلت مرحلة المخاض.
وقال مسؤولون في المدرسة إنهم وجدوا طالبة تبلغ من العمر 16 عاماً، تسبح في “بركة من الدماء”، بعدما ولدت طفلها سرّاً، في الباحة الخلفية لملعب المدرسة. مشيرين إلى أنه تم نقل الفتاة مع مولودها إلى المستشفى، وهما بحالة صحية مستقرة.

ولفتوا إلى أنهم لم يلاحظوا حملَ الفتاة؛ لأنها كانت بدينة وملابسها فضفاضة بخلاف زميلاتها.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *