>

أثارت واقعة طرد معلمة تونسية من قاعة امتحان البكالوريا أثناء المراقبة بسبب وضعها ل ” أحمر الشفاه ” الجدل على مواقع التواصل الإجتماعي .

ووجهت انتقادات واسعة لإدارة المعهد التي قامت بطردها وأن هذا القرار مخالفا للقانون الذي يضمن حرية اللباس .

وكتبت المدرسة التي تم طردها وتدعى ” مريم بو زيد ” في منشور لها عبر حسابها على موقع التواصل الإجتماعي ” فيس بوك ” تروي من خلاله ما حدث معها .

فقالت : ” إثر نوبة غضبي الصباحية وتهديداتي للإدارة كُشف لي الحجاب عن حقيقة ما حصل .. واقعيا صُدم المدرس حين لاحظ أن المدرسة التي معه ترتدي هنداما غير لائق وتضع أحمر شفاه بلون غير محتشم فطلب من إدارتنا الفاضلة تغيير الأستاذة المراقبة .. ولضمان مرور اليوم بسلام تم له مراده ” .

وتابعت : ” لكني لم أستوعب حقيقة .. هل هذا الكائن أستاذ حقا .. هل الشيء الذي التقيته هذا الصباح تنطبق عليه مواصفات الأستاذ أو صفات الإنسان أساسا .. وهل إدارتنا الحكيمة اختارت أهون الشرّين أم أنها تصرفت معي بذات المرجعية المتخلفة لذاك الأستاذ ” .

وأضافت مريم بو زيد : ” لكن هل نحن حقا نعيش في مجتمعات متخلفة لهذه الدرجة .. كيف يمكننا العيش في هذا الانحطاط أساسا ” .



شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. ياسيادة المودرسة
    هذا ليس انحطاط هذا شئ اسمه احترام
    اكيد لم يمر من عندكم

  2. اتوقع تصرف كوبيس لان الطلاب مفروض يعيشون الواقع وانت ستدخلينهم عالم الاحلام في وقت لاتنفع فيه الاحلام

  3. أتذكر استاذتنا الاسبانية Maria التي كانت تلقي علينا المحاضرة و هي تدخن سيجارة رغم أن التدخين ممنوع في المدرجات!
    محظوظة هي لأنها لم تلتقي بمثل هذا الأستاذ يعلمها أصول الأدب و احترام الطلبة!

  4. ياريت الأستاذة الانكليزية تدخن سيكارة في الدرس ههههههههههههه والله كانت تقعد امامي بفستانها القصير على الطاولة وتحط سيقانها بعضهم على بعض او مرات تسحب الكرسي لتمد ساقيها ههههههههههههههههه ولا تبالي ان بطل الوضوء للتلاميذ او لا ههههههههههههههههه او تذكروا الدرس او لا هههههههههههههه بس انا تصرفت وبطلت اروح من اساسو ههههههههههههههههه فدراسة واستيعاب في هكذا وضعية امر مستحيل . قال حاطة حمرة قال ههههههههههههههه ناس لم تطلع بعد على الحضارات الكونية المهببة الأخرى هههههههههههههههه بيدرسون الطلبة المدرسات وهن متشلحات ههههههههههههههه لطالما سألت نفسي هل نحن في درس والا حمام مغربي ؟؟ ههههههههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *