>

أطلق طفل أميركي يبلغ من العمر 9 أعوام النار على أخته أثناء نزاع حول لعبة فيديو.
وتوفيت الطفلة الصغيرة “ديجونا بيل” (13 عاما)، في مستشفى ممفيس في ولاية ميسيسيبي إثر إصابتها بطلقة قاتلة من مسدس.
وتعود المشكلة بحسب الشرطة المحلية إلى صراع بين الطفل وأخته التي رفضت إعطاءه عصا التحكم بلعبة الفيديو، فأطلق الصبي النار على شقيقته في مؤخرة رأسها، واخترقت الرصاصة دماغها.
يذكر أنّ والدة الطفلين كانت مشغولة برعاية أطفالها الآخرين الأصغر سناً في غرفة أخرى.
كما أنّ السلطات المحلية لا تعرف حتى الآن ما نوع العقوبة التي يجب إلحاقها بالطفل، لأن هذه هي المرة الأولى التي يواجهون فيها مثل هذه الحادثة. ويعتقد سيسيل كانتريل شريف المقاطعة، أنّ الصبي ارتكب جريمة القتل تحت تأثير التلفزيون أو ألعاب الفيديو.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. اكيد لعبة فورت نايت لحاله بتكفي (تكون سبب للجريمة)
    فأساسها(ان يقتل الجميع ويبقى شخص واحد يكون الرابح)..
    الام ما اختلفنا عندك أطفال غيرهما بس المسدس شو جابه لِيَد الطفل ؟؟؟؟
    يعني معتبرينه لوحة مع اكسسوار البيت ؟؟؟!!!هين الوصول له…
    وشو فيه الناشر من كم سنة طفل أميركي كمان قتل اخته الرضيعة يمكن كان عنده ٦ سنين ..مش قضية جديدة …
    (اقرواا قانون لحمل السلاح )..والجريمة تخف ٥٠٪؜

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *