الصفحة الرئيسية منوعات علاقات جنسية وتجارة بالأعضاء.. اعترافات خطيرة ومثيرة لـ طالبة مصرية تزوجت من...

علاقات جنسية وتجارة بالأعضاء.. اعترافات خطيرة ومثيرة لـ طالبة مصرية تزوجت من 6 سعوديين في وقت واحد

بواسطة -
3 587
rape

مفاجآت مثيرة واعترافات خطيرة كشفت عنها تحقيقات وأوراق القضية المعروفة إعلاميا في مصر بـ”قضية الاتجار بالأعضاء البشرية” والمتهم فيها 40 شخصاً.

حيث كشفت إحدى الشاهدات وتدعى نورهان م .طالبة عن استغلال فتيات وطالبات في علاقات جنسية مع خليجيين من جنسيات مختلفة مقابل الحصول على أموال.
وقالت الشاهدة إن إحدى المتهمات استقطبتها منذ عام لإدخالها فى علاقات جنسية مع بعض الخليجيين تحت مسمى زواج عرفي صورى، وقد بدأ الأمر حين تزوجت عرفيًا من سعودي بتدبير من المتهمة مقابل مبالغ مالية 10 آلاف جنيه.
وأشارت الفتاة فى التحقيقات إلى أن بعد ذلك فوجئت بأن الزواج لم يكن شرعيا لأن العلاقة لم تستمر سوى 10 أيام، واتضح أن الزوج العربى كان ينوى قضاء مدة إجازته فى مصر معها فقط نظير المبلغ المالى المدفوع، ثم بدأت المتهمة الأولى فى إجبارها فى إقامة عدة علاقات جنسية متتالية بعد أن أقنعتها بأنها سوف تكسب مبالغ مالية كثيرة من الأفعال الجنسية، مستغلة ظروفها المادية الصعبة ومرض جدتها وأن الورقة العرفية لم تكن سوى تأمين لتلك العلاقات.
وأضافت أنه كان يتم عرض فتيات أخريات على الرجال السعوديين للاختيار من بينهن حتى وصل عدد تلك العلاقات التى تم استغلالها جنسيًا فيها 6 علاقات بحسب ما نشر موقع “صدى البلد” المصري.
وأكدت أن المتهمة الأولى قامت بتزوجيها عرفيا لأكثر من رجل خليجى فى نفس الوقت تحت ستار زواج عرفي صوري، يقوم بإبرامه أحد المحامين المتهمين مقابل حصولهم على مبالغ مالية مؤكدة أن الهدف من تحرير تلك العقود العرفية هو ستر حقيقة تلك العلاقات كونها دعارة وتلافي حدوث أي مساءلات أمنية أثناء اصطحاب السعوديين لها ولغيرها من الفتيات.
وأوضحت، أن المتهم الثاني عشر وهو محامي أبرم عقدين صوريين للزواج العرفي لها من سعوديين بفصل بينهما مدة 40 يومًا.
وأردفت أن المتهمين يعملون سويًا كفريق فى الاستغلال الجنسي للفتيات تحت مسمى الزواج العرفي الصوري.
وفجرت الشاهدة مفاجأة أخرى حيث أكدت، أن تلك العلاقات الجنسية وافقت عليها والدتي نظير مبالغ مالية كانت تحصل عليها من كل علاقة .

3 تعليق

ماذا تقول أنت؟

الرجاء, التأكد من الأطلاع على قواعد الكتابة في نورت قبل نشر تعليقك.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.