اضطر ثلاثة لصوص في كولومبيا إلى التخلي عن مسروقاتهم بعدما أحدث حماراً، كانوا قد سرقوه، ضجة كبيرة أدت إلى حضور الشرطة.
وكان زعيم العصابة سرق الحمار بهدف استخدامه وسيلة للهرب بغنيمته، غير أنه وقع في شر أعماله عندما عبّر الحمار المسروق عن عناده ورفضه مذلة السرقة برفضه التعاون مع اللصوص والهروب بالمسروقات.

A donkey is braying in front of a horse
رفض الحمار التعاون مع اللصوص بعد أن تمكنوا من سرقة مشروبات كحولية وكميات من الزيت والرز وعلب التونا والسردين من أحد المحال التجارية في بلدة خوان دي أكوستا بكولومبيا.
فبعد أن قاموا بتحميل المسروقات على متن الحمار، الذي تبين أن اسمه “تشافي”، باشر النهيق بصوت مرتفع للغاية، الأمر الذي أدى في نهاية المطاف إلى حضور الشرطة للتحقيق في أسباب استمرار نهيق الحمار، البالغ من العمر 10 سنوات، بشكل متواصل.
وما إن أدرك اللصوص أن الشرطة في طريقها إليهم، حتى فروا من مسرح الجريمة تاركين الحمار تشافي ومسروقاتهم، التي أعيدت إلى صاحب المحل، وفقاً لما ذكرته قناة “نوتيثيا كاراكول” التلفزيونية.
غير أن الحمار تشافي، الذي انطبق عليه المثل القائل “أعند من بغل”، اضطر للبقاء في السجن طوال 12 ساعة بانتظار صاحبه.

شارك برأيك

تعليقان

  1. لايعتمد على ثلاث
    الحمار كوسيلة نقل اكيدة
    ولا الاحمق كصديق نافع
    ولا كنترول كناشر محايد

  2. تشافي أتـســجن 12 ساعة ظلم
    بدل مايكافــؤة ســـجـنوه
    مســكين يا تشــافى …

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.