>

كشفت صحيفة ” الوطن ” المصرية عن واقعة وقصة مؤلمة عاشتها إحدى الأسر في مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية بوفاة سيدة تدعى ” عبير شحاتة ” تبلغ من العمر 42 عاما وهي أردنية الجنسية بعد 45 دقيقة من وفاة زوجها ” السيد محمد السيد بصلة ” مصري الجنسية .

حيث لم تحتمل الزوجة خبر وفاة زوجها وأصيبت بحالة من الانهيار لتشعر بعد ذلك بقرب أجلها وقالت في كلماتها الأخيرة لإبنتها : ” أنا 10 دقايق وهحصل أبوكي ” و ” ماقدرش أعيش من غيرك ” .

وعن تفاصيل الواقعة وتفاصيل العلاقة بين الزوجين تحدث أحد أقارب الزوج إلى أن الراحل كان قد سافر إلى الأردن منذ فترة للبحث عن عمل وهناك تعرف على زوجته وتزوجا وأقاما في الأردن لفترة ثم عادا إلى مصر حيث عاشا في الشرقية لمدة عامين ثم انتقلا للعيش بمحافظة البحر الأحمر بعد أن افتتح ورة للنجارة .

وأضاف أن الزوجين عاشا في البحر الأحمر لمدة 13 عام وكانا يترددا بصحبة أبنائهما على مدينة أبو كبير كل فترة لرؤية أهله وأشقائه .

وعن يوم الوفاة قال أن السيد وزوجته عبير تناولا طعام العشاء مع شقيقة الزوج الراحل ثم طلب الأخير من زوجته أن تعد له كوبا من الشاي وتوجه إلى غرفة النوم ليصاب بوعكة صحية بشكل مفاجئ وانتقل على الفور إلى المستشفى ليخبرهم الطبيب بأنه قد توفى وعادوا به إلى المنزل استعداداً لتشييع جثمانه إلى مثواه الأخير .

وأشار القريب بأن الزوجة عبير شحاتة انهارت فور سماعها الخبر وإبلاغ أسرتها بالأردن بوفاة زوجها وبدأت تتحدث عن أنها ستلحق به بعد 10 دقائق .. مضيفا : ” بعد مرور 10 دقائق توفيت بالفعل وكان آخر ما فعلته هو قيامها بتقبيل قدم زوجها ثم سقطت على الأرض مغشياً عليها .. وعندما نقلوها للمستشفى أخبرهم الطبيب بأنها توفيت بسكتة قلبية ” .

وقال أحد الأقارب : ” اللي حصل كان فاجعة وحدث جلل أصابنا بالحزن والألم والذهول في نفس الوقت .. فعلى الرغم من أن الراحلة عبير ردّدت عبارات قائلة إنها ستموت إلا أننا لم نكن نتوقع ذلك وظننا ما تقوله أنه مجرد ردة فعل لصدمتها بعد وفاة زوجها ولكن سرعان ما تحول حديثها إلى واقع ” .



شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. رحمهما الله
    في الغالب الاردنيات والفلسطينيات مخلصات .

    1. يا أستاذ أحمد
      يعنى انت بتعليقك ده تسئ لسمعة ستات مصر وستات العرب والخليج وكل ده علشان ترضي الفلسطينيه وتكسب ودها.
      عيب عليك ميصحش كده.
      أومال فين قال الله وقال الرسول وفيديوهات اليوتيوب الدينيه اللى بتنشرها هنا حضرتك.
      أَتَأْمُرُونَ ٱلنَّاسَ بِٱلْبِرِّ وَتَنسَوْنَ أَنفُسَكُمْ.

      1. مساء الخير إبن مصر….
        إسمح لي أن أتدخل لأني أظن أنك ذكرتني في تعليقك….. الموضوع عن أردنية و من الجائز أن يكون أصلها فلسطينية كون الأردن ثلاث أرباعه فلسطينيين و بالتالي *أحــمـــد* علّق في صلب الموضوع و الأجدر بك كان أن تقول أن مكرمها كان مصرياً ….
        !!

      2. صباح الخير اخر العنقود وابن مصر
        كنت افكر ان افسر ردي لكن القضيه ليس فيها حلال وحرام . المساله ببساطه ان الحادثه تتعلق بأردنيه وفيه تزوجت مصري رحمهما الله وكانت وفيه ورايت ان هذا الوفاء ليس غريب على اهل الاردن ولا على فلسطين وليس فيه تعدي على أحد او اساءة
        هذا الذي اعتقده حاليا وانت حر في اعتقادك
        تحياتي

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *