>

استيقظت امرأة فرنسية من الغيبوبة بعد 14 ساعة من إعلان موتها سريرياً، في مستشفى بجنوب البلاد بعد أن رفض أولادها وقف أجهزة الإنعاش.

وذكرت صحيفة “سود اويست” الفرنسية أن ليديا بايلارد (60 عاماً) حضرت إلى مستشفى محلي في مدينة بوردو برفقة زوجها للخضوع إلى علاج أشعة ثم ما لبثت أن تدهورت حالتها بسرعة وقال الطبيب إنها تعرضت لحادث دماغي ودخلت في غيبوبة.

وقال سيرغ، نجل ليديا، إن الطبيب طلب من العائلة اتخاذ قرار حول ما إذا كانت تريد وقف أجهزة الإنعاش.

وقد أصر أولاد ليديا على نقلها إلى مستشفى بوردو الجامعي، حيث أظهرت صور الاشعة أن ليديا ليست ميتة، ثم ما لبثت أن حصلت المعجزة، فقد استيقظت الوالدة من “الموت” بعد 14 ساعة وكانت قادرة حتى على التحدث بشكل طبيعي مع عائلتها.

وقال سيرغ إنه اتصل بالمستشفى في بوردو للاطمئنان على حال والدته وأخبرته الممرضة إنها استيقظت، ثم تحدث مع أمه التي قالت له “أنا بخير، لقد نمت جيداً”.



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. قل أعوذ برب الفلق !
    لو ميته ومخلصه نفسج من الاضرابات ودفع الفواتير وتبقى عليج بس فاتوره وحده وكبيره ! الله يستر من حسابها ما راح تلقين لها أى رصيد فى اى بنك دولى!!

  2. فعلا لم تكن ميّتة أصلا والسبب أنّ الله تعالى لايزال يبعثها في الحياة وأنّ قرار موتها مؤجّل الى أجل قريب. ومثل هذه الأمور الطبيه تحدث في فترات متباعدة من الزمن ولابد من الأشارة أنّ الله جلّ وعلا هو الذي يشفي وهو الذي يُميت وهو على كلّ شيئ قدير(وإذا مرضتُ فهو يشفينِ) لذا فالطب هو من الأسباب التي نتذكّر قول النبي محمّد صلّى الله عليه وسلّم (تداووا).

  3. بتفكريني بعمك عادل امام الله يمسيه بالخير
    وجملته الشهيرة اللي لايقة عليكي جدااااااااااااااااااااااااااااااااا

    ***** شفتيني وانا ميت!!!!!! *****
    ههههههههه

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *