أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية يوم الإثنين، عن رفعها الحصانة الدبلوماسية عن السفير البابوي لويدجي فونتورا، المتهم بالتحرش بـ3 أشخاص رجال.

وجاء قرار رفع الحصانة؛ استجابة لطلب النيابة في باريس برفع الحصانة عن الراهب الإيطالي صاحب الـ 74 عامًا للتحقيق معه.
وقالت الخارجية الفرنسية: ” وزارة أوروبا والشؤون الخارجية، التي طالبت برفع الحصانة عن السفير البابوي بفرنسا، تلقت تأكيدًا بموافقته على رفع الحصانة “.
يذكر أن 3 رجال تقدموا بالشكوى ضد لويدجي فونتورا متهمينه بالتحرش الجنسي، ويقول أحدهم وهو موظف ببلدية باريس ويبلغ 30 عامًا من العمر، إن الراهب لمسه في يده ومؤخرته خلال حفل ديني بقاعة البلدية يوم 17 من شهر ينايرالماضي.

كاتبة ومحررة في موقع نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. للأسف هيدا راهب وسفير باباوي (في حالات متعددة متله )
    بس نحن هنا (الكاردينال) يعني اعلى مرتبة دينية في البلاد …كمان كان في الفاتيكان وبعد الضغط من القضاء الأسترالي شالوا أيدهم منه وأقر بده يجي ويقدم نفسه للمحكمة ..وحكم بالسجن ٦ سنوات بس على أساس يعمل استئناف بس ماعاد قدم له (الظاهر ما عنده نقاط دفاع جديدة وجدية )…
    بس موضوعه فتح جدل واسع كتير في القضاء وهو ان (المتحرش جنسياً بقاصر يحكم عليه اقل ممن تحرش ب البالغ (١٨ وفوق)!!!!!
    لذلك الان دعوة لتعديل هذه القوانين فالقاصر لا حول وله ولا قوة ويضغط عليه نفسيا وجسديا ويعنف ويقطع في شباك المتحرش ووو ،،فكيف القانون لا ينصفه كفاية!!!!)…وحرام احد الضحايا ب ٢٠١٤ انتحر بجرعة مخدرات زائدة (وكان من تلاميذ الكنيسة بس بعد التحرش به ووو نفر وترك الدين وخربت حياته …)لذلك زميله خاف من نفس المصير وفضح الامر ومن وقتها للسنة الماضية لحتى الفاتيكان ماعاد تتدخل (لان التهم كان كتير قوية)..

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *