>

التقطت كاميرا إحدى المدارس المتوسطة للبنين، لفتة إنسانية وتربوية لمعلم خلع الجاكيت الذي يرتديه ووضعه على كتفي طالب عندما لاحظ أثناء مروره في باحة المدرسة أن الطالب يرتعد من البرد، ثم واصل المعلم مباشرة مهامه الإشرافية على الاختبارات بكل هدوء.

وحاز المقطع حال انتشاره إشادات من رواد وسائل التواصل الاجتماعي بهذا الموقف الأبوي العفوي للمعلم الذي كان بعيداً عن الرياء.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. دولة تشتري سلاح ب مئات المليارات لا تستطيع توفير تدفئة لطلابها ؟

  2. لفتة جميلة من المُعلّم و لكن أستغرب من دولة بثراء السعودية أن يكون بها فقير أو بردان، مع كثرة خيرات بلادنا العربية إلا أن حكامنا جعلونا كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول ……. الله المُستعان !
    !!

  3. قصة رااااااااائعة
    طلب الخليفة عمر_بن_الخطاب (رضى الله عنه) من أهل حمص أن يكتبوا له أسماء الفقراء و المساكين بحمص ليعطيهم نصيبهم من بيت مال المسلمين .. وعندما وردت الاسماء للخليفة فوجئ بوجود اسم حاكم حمص “سعيد_بن عامر” موجود بين اسماء الفقراء
    وعندها تعجب الخليفة من ان يكون واليه علي حمص من الفقراء سأل اهل حمص .. فأجابوه انه ينفق جميع راتبه على .. الفقراء والمساكين ويقول (ماذا افعل وقد اصبحت مسؤولا عنهم امام الله تعالي) .
    وعندما سألهم الخليفة هل تعيبون شيئا عليه .. اجابوا نعيب عليه ثلاثا .. فهو لا يخرج الينا الا وقت الضحى .. و لا نراه ليلاً ابداً ، ويحتجب علينا يوما في الاسبوع ..!!
    فأستدعاه أمير المؤمنين عمر_الخطاب” ليسأله عما يعيبه عليه الناس فقال الصحابي الجليل سعيد بن عامر .. هذا حق يا امير المؤمنين اما الاسباب فهي .. اما اني لا اخرج الا وقت الضحي فلاني لا اخرج الا بعد ان افرغ من حاجة اهلي وخدمتهم فأنا لا خادم لي و امرأتي_مريضة .. واما احتجابي عنهم ليلاً فلاني جعلت النهار لقضاء حوائجهم والليل جعلته لعبادة ربي .. واما احتجابي يوماً في الاسبوع فلاني اغسل فيه ثوبي وانتظرة ليجف لاني لا املك ثوبا غيره
    فبكي أمير المؤمنين عمر (رضى الله عنه) .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *