>

في قصة من قصص اللجوء والتشرد التي يعاني منها الفلسطينيون داخل وخارج أرضهم، هذه حكاية تشبه قصص الأفلام، حيث وجد طفلان فلسطينيان من نازحي مخيم اليرموك في سوريا، متروكَين في أحد الشوارع اللبنانية نتيجة وفاة والدهما، وتعرض والدتهما لعارض صحي أفقدها الوعي.

محمد وبشرى اسمان مستعاران لطفلين غير قادرين على رواية قصتهما، فوالدهما ابن مخيم اليرموك مات بسكتة قلبية بداية هذا العام في لبنان، أما الوالدة فأصيبت فجأة بعارض صحي أفقدها الوعي.

ترك الطفلان وحيدين على الطريق قبل أن يقوم مواطن لبناني بالاتصال بوزارة الصحة التي أخذت قضية الطفلين على عاتقها.

وكانت الوالدة قد اصطحبت طفليها للبحث عن زوجها بعد أن طال غيابه عن المنزل، خاصة أنه يعاني من مرض عصبي دون أن تعلم أنه كان قد توفي في وقت سابق.

وفي حديث مع “العربية.نت”، قالت رئيسة مركز الحياة لرعاية الأيتام السوريين مياسة المركز “يبدو أن الوالدة الحامل تركت أطفالها خلفها في محاولة لإكمال طريقها، لكنها تعرضت لحادث صحي أفقدها الوعي، حاولنا زيارتها في المستشفى لكنها نقلت إلى مستشفى بعيد عن المنطقة، ولكننا علمنا أنها لم تستعد وعيها حتى الآن وحالتها دقيقة”.

بعد نقل الوالدة إلى المستشفى ومعالجة الطفلين على نفقة وزارة الصحة اللبنانية، عملت القوى الأمنية على نقلهما إلى مركز الحياة لرعاية الأيتام السوريين، حيث يمضي الطفلان أيامهما وعلامات الحزن والصدمة واضحة عليهما، لا يتكلمان ولا يصدران أي تعليق أو صوت، صمت مطبق على صدمة عايشاها وحيدين.

وأضافت مياسة المركز في حديثها “الأم مريضة جدا وغير قادرة على إعطاء أي معلومة عن الطفلين، لا نعرف اسميهما ولا عمريهما، لذلك قررنا أن نحتضنهما في مؤسستنا”.

حليمة القادري المعروفة بأم صلاح، لاجئة سورية استقبلت الطفلين في منزلها قبل نقلهما إلى مركز الحياة، حيث كانت تعمل مربية أجيال لأكثر من عشرين عاما في سوريا، لذلك اتخذت على عاتقها مساعدة الطفلين.

وفي حديث مع “العربية.نت”، قالت أم صالح “عندما رأيت الطفلين شعرت بأنهما سند ورحمة، عندما وصلا إلى هنا كان المركز مغلقا بسبب العاصفة، فأبقيتهما في منزلي إلى أن فتح المركز من جديد، ساعدني القيمون على المركز بشراء الملبس والدواء لهما، أما الحليب فقدمته اليونيسف”.

ويبدو أن الطفلين لم يتجاوزا عامهما الثاني، لذلك سيبقيان في رعاية مركز الحياة على أمل أن تستعيد الوالدة وعيها، خاصة أنه حتى الآن يبدو أن لا عائلة للأطفال في لبنان.



شارك برأيك

‫37 تعليق

    1. هههه حلوة فراشة , عجبتني. وانتي قمر نورت. يلله ايش تبين بعد.
      دنيا بدي اسالك. انتي بتدخلي مرات باسمك بالانجلش ولا هاي وحدة تانية? بدي اعتذر الان بس برجع اشوف ردك.

      1. لا والله يامنال
        هذا هو اسمي اللي اعشقه واعلق به في نورت وحتى الجرائد الاخرى ادخل بـ اسمي

        1. اوكي يا حلوة. لان في وحدة دخلت مبارح باسم donya, وابو ناشي اعتذرلها وهي فشلته وما ردت, وانا ضليت ساكته لانو عجبتني التفشيلة ههههه. بس حزنت عليه بعدين وقررت اقلك. عن اذنك حبيبتي مره تانية لاني في الشغل.

          1. انا دخلت امس باسم دنيا وليس donya وشفت أعتذار أبو ناشي ولم ارد عليه والسبب بعدني زعلانة كثير.. 🙁
            لكن ضحكت ع السشوار

        2. والله انتي شكلك عقلك صعب ودلوعة ههههه. طب ياربي ما في احد اهبل مثلي هي هته الجريدة المنحوسة و بيسامح علطول.

  1. انشالله هالطفلين يجدون الرعاية الطيبة والمساعدة, وربنا يقوم امهم بالسلامة. الله عالظلم.

  2. بونسوار منولة …كيفك وكيف أطفاليك إن شاء الله بخير
    على سلامتك ليش عم تقولي عن حالك هيك إسم الله عليكي فهيمة وما فيه منك ولا قصدك الطيب والمتسامح بيقولوا عليه أهبل هنن الهبل ما فيه متل اللي قلبه أبيض متلك
    شلونك حبيبتي دندون ا …كيف شفتيلي الزواج بظن حلو لأنك بشهر العسل لسه 🙂 الله يهنيكي …بالنسبة لأخي أبو ناشي بعرف انك زعلانة منه والله يلعن الشيطان اللي دخل بينكم فلتت أعصابه وكلمتين وقالهم بساعة غضب والزلمة اعتذر منك خلي قلبك كبير وطيب متل ما بعرفك واقبلي اعتذاره وتهنئته وعفا الله عما سلف بس تدللي شوي قبل ما تسامحيه بيطلعلك
    تحياتي لأخي أبوناشي وسنفورة الجدعة قريتلها امبارح كم تعليق ما شاء الله عليها وعلى كلامها الحلو والفصيح وردودها القاطعة الله يديم عليها هالعقل الذكي النير …وسلمولي على حبيبتي بلو
    والغالية ام هكار إذا شفتوهم كتير مشتاقتلهم ولأخي مأمون الله يحميه كايد العوازل ولأحمد ولأماني المحترمة وللجميع …يلا أودعناكم

    1. اهلين حبيبتي ام النور, الله يخلليلنا طلتك الحلوة, خصوصا انو النا فترة ما شفناكي. يعطيكي الف عافية..
      هو مش قصة طيبة او لا, بس انا عنجد ما بزعل وبطول في الزعل الا للشديد القوي هههه, بس عصبية للاسف.
      اما دنيا فعقولتك بطلعلها تدلع. بكرة ومع اول طفل بروح نص الدلع هههه. تحية الج يابنت الرافدين.

      وتحياتي للعزيزين ابو ناشي (اللي دايما عامل مشاكل كتير) وسنفورة الامورة. وللعسلات ام هكار وبلو واماني ونايا و بنات المغرب ومصر و الكل. والاخ العزيز مامون واحمد

    2. شُكراً ست نور هذا من ذوقك و كرم أخلاقك . تحياتنا لك و حمداً لله على سلامة إبنك . تحياتي لبلو و أم هكار و الجميع .

    3. الله يسعدك اختي انور
      عندما يُقال بحقنا كلام طيب من خيرت الناس فهادا شيء مُفرح شكراً اختي ام عمر

  3. مرحبا نور** و منال والجميع
    الحمدلله رب العالمين حياتي الزوجية زي ألعسل و أكثر … محمود شاب طيب شوي عصبي لكن قلبه كبير وحنون …….. 🙂
    نور ومنال والله أنتم ع العين والراس و معزتكم كبيرة عندي وابو ناشي أخي الكبير والعشرة ماتهون إلا على اولاد الحرام ….. هو يعرف منيح انا مو غلطانة لا معاه ولا مع غيره لكن المضايقات الي كانت وراي كانت معصبتني كثير .. من يوم ماكشفتهم لحد الان .. أنا مرتاحة في نورت مافي مضايقات الي ولا مشاكل والحمدلله وتحية لابو ناشي .. الاعتذار والتهنئة مقبولين منك ياصديقي واخي العزيز 🙂

    1. جدعه يالبنوته والظفر ما يطلع من اللحم , على راسي البنوته 🙂

    2. انا ما دخلني بالموضوع يا دندون, لو علي ابيج تظلج متخانقة مع هالابوناشي طول العمر ههههههه. بمزح 🙂

      1. 🙂
        والله البنوته بعرفها من سنين لكن والله يشهد اني بعزها وبحب مصلهتها , شيطان دخل بينا وطلع وبظل اعتذرلها لحد ما تنسه الموضوع تماماً ان شاء الله

  4. هلا بيك ياطيب … أخذ راحتك البيت بيتك هههههه وانا اسمح لي خروج هذه الايام مشغولة نتحول لبيتنا الجديد ويبعد عشرة بيوت من بيت اهلي .. ولا تقول عني انهزمت ههههههه اسولف معك بكرا الصبح يكون عندي وقت اكثر 🙂

  5. حاتم العراقي كثير حضرتلو حفلات بالشام على طريق بلودان ( بالعراد ) قبل الثوره بسنين طبعا و فنان مش طبيعي صوت ما شاء الله

    1. اه طبعا صوتو واحساسو عالي.
      عمر انا بدات اشك فيك انته كمان هههه. سفراتك كتيرة ومش مخللي مكان الا رايحلو ماشالله.

      1. لا والله مش لهاي الدرجه بس رحت الشام اكثر من 50 مره كنت اجيب بضاعه من هناك وبمشي بالشام وبعرف فيها اكثر من عمان والله

        1. نيالك اللي رحتها قبل الحرب.
          عن اذنك عمر بدي اروح اصللي, وارتب المطبخ عالسريع. راجعة اشوف التهديد هههه

          1. ماشي منال , لا خلص ما عاد اهددك شايفك اكبر من تهديداتي الهشه 🙂

  6. في قصة من قصص اللجوء والتشرد التي يعاني منها الفلسطينيون داخل وخارج أرضهم .
    =======================
    ما أصعب قراءة هذه الجُملة رغم صدقها .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *