>

كشفت مواطنة عن تفكيرها في الانتحار لأنها “سئمت” حياتها، بحسب قولها، بسبب تأذيها نفسياً وجسدياً من زوجها وأولاده ومعاناتها معهم.
وقالت المواطنة التي تدعى أم عبدالرحمن، خلال تقرير أعدّه برنامج “الثامنة” على فضائية “إم بي سي” إن أولاد زوجها قاموا بضربها وطردوها من البيت، وأضافت: “زوجي ما يصرف عليّ نهائياً”.
ولم يقتصر التقرير على المواطنة أم عبدالرحمن بل شمل نساء أخريات من بعض الدول العربية، فقالت أم بدر، كويتية الجنسية إن العنف الذي حدث لها هو التخويف والتهديد والضرب، مضيفة أنها تعرضت للضرب من زوجها لمدة يومين متتاليين.
وقالت أخرى كويتية الجنسية تدعى أم سارة إن العنف الذي مارسه زوجها معها كان نفسياً أكثر منه جسدياً، لأنه قطع علاقته بها فور علمه بأنه حامل.
أما هنادي، بحرينية الجنسية، فقالت إنها تعرضت لعنف أسري من أبيها وأمها وقالت إنهم كانوا يطردونها في الشوارع باستمرار، ففكرت في الزواج للهرب من جحيم أبويها، إلا أن زوجها “الخليجي” مارس معها عنفاً أكبر من الذي كانت تتعرض له على يد أسرتها، بحسب قولها.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. رِجال كثيرون يُدارون ضعف شخصيتهُم بفرد عضلاته على زوجته ! يحسب نفسه رجُل امام نفسه وامام اولاده .
    هو لا يعرف ممكن كف واحد او معامله سيئه لها فهي قادره ان تُمرمغ شرفه بالارض والطرُق كثيره , الرجُل من يكسب قلبه زوجته ويجعلها تفرح من يدخل البيت .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *