>

كشف تقريرٌ نشرته صحيفة روز اليوسف أن صفوت الشريف القيادي السابق في الحزب الوطني الحاكم المنحل تجسس على الرئيس المخلوع حسني مبارك وزوجته سوزان ثابت، فيما سجل لنجلهما الأصغر جمال فيلما جنسيا فاضحا.

وقالت الصحيفة في عددها الصادر الاثنين 18 يوليو الجاري إنها حصلت على وثائق بريطانية تفيد بأن الشريف كلف مكتب شركة أمنية إسرائيلية تُدعى شركة “أفيرام هاوك” مقرها وسط لندن بتصوير أفلام للأهداف.

وأضافت الصحيفة كان من بين الوثائق فيلمٌ تم تسجيله لجمال مبارك نفسه، ودون علمه، أثناء علاقة حميمية فاضحة مع فتاة إنجليزية.

وقالت الصحيفة البيانات الواردة في الوثائق تكشف تكليف الشريف للشركة بالتنصت على مكالمات الرئيس المخلوع حسني مبارك خلال تواجده في زيارات رسمية خاصة للندن.

وتابعت الصحيفة “الوثائق تكشف تجسس الشريف على أركان النظام المصري، وكذلك متابعة ومراقبة مئات الشخصيات المصرية والعربية والأجنبية والسفراء أيضاً، وأن بعضا من تلك العمليات تم رصدها في أماكن إقامة الأهداف التي طلب مراقبتها في لندن وأوروبا”.

ونقلت الصحيفة عن أحد العملاء السريين لجهاز المخابرات الإنجليزية، أنه يحمل أوراقا وبياناتٍ وأسماءَ وأرقاما خاصة بالشريف، منها معلومات لا تقبل الشك فالأرقام المصرية 25743182 و25780064 والإيميل الشخصي safwat@indb.org.eg

وقالت الصحيفة “الوثائق تكشف اتصالات عديدة كانت تحدث من الرقمين بشكل مكثف قبل فترة تتراوح من 20 يوماً لشهر قبل حادثتين شهيرتين وقعتا في وسط لندن لكلٍّ من أشرف مروان وسعاد حسني”.

وأشارت الصحيفة إلى أن باقي المستندات عبارة عن توثيق قيام صفوت الشريف باستخدام خدمات شركة التحريات والخدمات الأمنية الإسرائيلية منذ عام 1993 وحتى أكتوبر2011 ، وأن الشركة الإسرائيلية قد نفذت عشرات العمليات السرية لصفوت الشريف، ويظهر بالمستندات أرقام حسابات سدد منها أتعاب الشركة التي نفذت له عمليات داخل مصر نفسها.



شارك برأيك

‫11 تعليق

  1. ولعت ” اللهم اضرب الظالمين بالظالمين واخرج اهل مصر من بين ايديهم سالمين “

  2. الله اعلم مش كل شى يكتب صحيح العلم عند الله مع ان صفوت الشريف اقدر شخصيه فى مصر وفى العالم

  3. يبدوا جليا ان النظام السابق بكل طوائفه كان عميلا للموساد الأسرائيلى.
    ضد مصلحه المصريين ومصلحه العرب.

  4. مع سقوط الأقنعة توالت الفضائح التي تدل على سذاجتنا نحن العرب لأننا ولينا على أنفسنا أشخاص لا دين لهم ولا مبدأ …… وياما في الجراب يا حاوي

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *