>

أثار خبر زواج معلمة بتلميذها الذي تدّرسه ويصغرها بـ10 سنوات حالة من الجدل المغرب. وأفاد موقع “المغرب 24″، بأن معلمة الرياضيات في إحدى المدارس الثانوية بالمغرب عقدت قرانها على تلميذها البالغ من العمر 19 عاماً وتكبره بـ10 أعوام.

وأوضح الموقع أن عقد القران تم بحضور أسرة العريسين، وذلك بعد قصة حب جمعت الثنائي.

وأصبحت هذه القصة حديث مواقع التواصل الاجتماعي، حيث انقسم الناشطون بين مؤيد لهذا الزواج، باعتبار مراعاته للضوابط الشرعية والقانونية، ومعارض رأى في هذه الزيجة تجاوزاً للرسالة التربوية التعليمية وتمرداً عن المألوف.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. مفهمتش شنو الغاية من أخذ أراء الناس في هذا الأمر…الزوج و الزوجة هما فقط من يهمهما الأمر! مادام الشاب قبل و رضي أن تكبره زوجته ب10 سنوات و لم يترك المحيط يتدخل في قناعاته. إذن مبروووك .. لماذا تأخذون رأي الناس في مسائل تخصهما وحدهما…هي و هو من سوف يعيش تحت سقف بيت واحد.. حتى واحد ماغادي يعمر ليهم القفة أو يخلص لهم فواتير الماء و الضو! باراكة من التطفل في شؤون الناس و خصوصيتهما! الرسول (ص) تزوج بالسيدة خديجة و هي تكبره ب15 سنة. و على رأي المثل: انا راضى وابوها راضى ايش دخلك انتا يا قاضى؟!!

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *