>

شهدت محافظة الشرقية في مصر واقعة أليمة ومؤثرة حيث توفى شاب مصري يدعى ” مجدي ” حزنا على مرض والدته بعد إصابته بسكتة قلبية ثم تلحق به الأم بعد ساعات من علمها بخبر وفاته .

وتحدث أهالي محافظة الشرقية عن الشاب وعن علاقته بوالدته فقالوا إنه كان حسن الأخلاق وبار بأمه وأصر على خدمتها ورعايتها بشقته فهو متزوج ولديه طفلة عمرها عامين وكان مشغولاً بأمور والدته منذ أن أصيبت بوعكة صحية .

وقبل وفاته كان الشاب مجدي قد كتب منشورا عبر حسابه على موقع ” فيس بوك ” يطلب من خلاله الدعاء لوالدته بالشفاء ليتوفى بعد ذلك بساعات .. وبعد ساعتين من علم الأم بخبر وفاة إبنها لحقت به لينتقلا معاً إلى الدار الآخرة .



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *