>

قصتها هزت الهند، أنها نيشا دافيداس الشابة التي كان من المفترض ان تحتفل بزفافها في 4 شباط/فبراير المقبل ولكنها قررت ان تتخلص من حياتها بطريقة درامبة قبل ذلك ايام خوفا من الفضيحة.

وفي التفاصيل، التي نقلها موقع “العربية” فإن حبيبها السابق Nikhil Borkar لم يكتف بالتراجع عن وعده بالزواج منها، بل راح يمعن في ابتزازها وتنغيص عيشها بعد ان كان قد سرق عذريتها.

لذا وخوفا من الفضيحة جلست في البيت بعد ظهر الأربعاء الماضي أمام كاميرا هاتفها الجوال، فصورتها قبل 10 أيام من الزواج الموعود تتجرع السم وتنتحر.

وقبل أن يفعل السم فعله بجسمها فتنهار، بثت “نيشا” ما صورت إلى هاتف حبيبها السابق، ليراها تنهي حياتها بسببه، فأسرع وأبلغ عائلتها التي نقلتها إلى مستشفى، حاول أطباؤه ما بإمكانهم ولكن السمّ كان أسرع فلفظت آخر أنفاسها.

وقد انتشر خبر نيشا بالإعلام المحلي، وعبر الحدود إلى غيرها في معظم العالم تقريباً، كصحيفة “الصن” البريطانية، الناقلة الخبر كما ورد بنظيرتها Dainik Bhaskarالأوسع انتشاراً بالهند، والناشرة الأولى في موقعها للفيديو الغريب.

وقد عم الحزن عائلة المنتحرة وأقاربها، ممن عددهم كبير في بلدة Rohini الواقعة بولاية “”ماهاراشترا” في أقصى الغرب الهندي، وراح شقيقها الوحيد، وهو من نراه بالفيديو مع والديه يتحدث كأبيه عن الفاجعة، يدعو الشرطة إلى اعتقال من اعتبره المسؤول عن موت شقيقته، فردت بأنها ستدقق بالفيديو وتحقق بالذيول والملابسات.

نورث سامي

كاتب ومحرر في موقع جريدة نورت

شارك برأيك

تعليق واحد

  1. لا حول ولا قوة الا بالله
    الله يستر على اولادنا ويبعد عنه كل شر وصحبة السوء يجعلهم ذرية صالحة امين …
    هلا الحيوان صاحبها فرح ب عملته (لما وصلت السكين للرقبة خاف عليها واتصل لإسعافها )…وقبل بدو يفضحها…

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *