>

شهد شاطئ الزهراء بمصيف مدينة بلطيم في محافظة كفر الشيخ جريمة قتل بشعة حيث أقدم رجلا يبلغ من العمر 29 عاما على قتل زوجته البالغة من العمر 18 عاما طعنا بالسكين .

وأدلى المتهم باعترافاته أمام ضباط مباحث كفر الشيخ حيث أشار إلى أنه ذهب مع زوجته وطفليهما إلى شاطئ الزهراء ببلطيم لقضاء بعض الوقت .

وتابع أنه نشب بعد ذلك شجارا بينه وبين زوجته بعد أن قالت له الأخيرة : ” اللي في بطني ده مش منك وأنا حامل من حد غيرك ” .. ليقوم الزوج بخنقها ثم أحضر سكينا وقام بطعنها في بطنها وتفريغ أحشائها انتقاما منها .

وأضاف المتهم أنه بعد فراره من موقع الجريمة قام بالاتصال بالسمسار الذي استأجر منه وحدة سكنية وأبلغه بوجود طفليه مكان الحادث داخل الشقة ثم قام بتسليم نفسه للشرطة .

وكشفت المعاينة أن الجثة بها جرح طولي بعرض البطن وكذلك آثار خنق .. وتم تحرير محضر بالواقعة وإيداع الجثة بمشرحة مستشفى بلطيم المركزى تحت تصرف النيابة العامة .



شارك برأيك

تعليقان

  1. أعتقد أنه كاذب…..الرجُل الشرقي حين يُريد أن يُبرأ نفسه يتهم المرأة في شرفها و كم من مظلومة دفعت حياتها بإسم جرائم الشرف…..ما لا يعرفه هؤلاء أن رب السمٰوات قادر على تبرأتها على أهون سبب…. رحمها الله !
    إضافة أنها طفلة عمرها ١٨ سنة هذا طفلها الثالث يجب أن يُجرّم معه والداها في نفس قفص الإتهام بتهمة إنتهاك حقوق طفل….
    من وحي الموضوع هل إن تزوجنا فقط لنُنجّب هل سنُنجب آخر الأنبياء ؟! هل إن تزوجنا لنُكمل نص الدين المنقوص هل سيكتمل ؟! هل إن تزوجنا لنُرضي أهلنا هل سترضى قلوبنا ؟! مُجتمعاتنا غير سوية و محاكمنا مليئة بقضايا الطلاق و القتل بسبب الإختيارات السيئة في الزواج التي لا تُسعد العقل و لا ترضي القلب ……
    الله المُستعان ….
    !!

  2. اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا محمد عليه أفضل الصلاة والسلام وارزقني والجميع الصحه والعافيه ورضى الله هذه الحوادث تجعل الفتيات والاهل انيفكر الف مره قبل مايزوج بناته ولو انه من المفروض ان الواحد يتأنا في الاختيار وان لا يزوج بناته فقط خوفا من كلام الناس وان تتأخر في الزواج فأنا متأكده ان والدين هذه الفتاة المسكينه يتمنونون لو ترجع بهم الايام وان يرفضوا تزويج ابنتهم لهذا المجرم الكاذب ولتكون تجرية هذه الفتاة المسكينه تجربه لكل أنسه ان لا تهتم الى كلام احد وان تعيش حياتها وتتمع بدنيتها وتضع رجل فوق رجل وترفض وتتشرط الى ان يأتي نصيبها وحتى لو لم يأتي نصيبها فليس نهاية العالم فكم من البنات كانوا عزيزات في بيوت اهاليهم وما يصيبهم بعد الزواج سوى المذله وقلة القيمه والندم على انهم تزوجوا وكم من الاحيان نصادف كثير من متزوجين او متزوجات يتحسروا على أنفسهم ويتمنوا لو لم يتزوجوا ويتحسروا على ايام العزوبيه والدلال وهذا لا يعني ان الفتيات لا يتزوجوا بالعكس الزواج ستره واستقرار اذا كان يوجد تكافئ واقتناع وأن لا يكون الزواج لمجرد تكمله لصوره اجتماعيه فأنا كسيده وأم اقول لكل الأنسات تزوجوا ولكن اختاروا صح ولا تستعجلوا من اجل أرضاء الناس أو بسبب الخجل من تأخر النصيب ومن اجل التخلص من كلمة تأخرت عن الزواج فاتها قطر الزواج ثم ماذا أكيد أذا تأخر القطار تأخذ القطار الذي يأتي بعده وبأذن الله سوف سيأتي بأسرع وقت المهم ان تكوني سعيده ولا تتزوج الفتاة فقط لمجرد التخلص من كلام الناس وان تكون اسره لان لو لم تتزوج الشخص المناسب والمقتنعه فيه ستكون أسره تعيسه لا سامح الله والله يوفق كل البنات ويوفقهم ويقر عيونهم بالزوج الصح والصالح اللهم امين

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *