>

أنقذت مؤسسة فيكاس سانثيان الخيرية لرعاية الأطفال في الهند، الطفل أوميش الذي يعاني من قصور في العقل وفقدان للبصر، بعد أن ربطاه جداه في بقرة لمدة خمس سنوات مستمرة بمنطقة راغستان في الهند.
ووفقاً لصحيفة «ذا صن» البريطانية فقد توفي كل من بهاغواتي لال وماموديفي، والدا أوميش منذ خمس سنوات بسبب فيروس نقص المناعة البشرية، وذهب الصبي للعيش مع جديه في مقاطعة آخرى.
لكن قررت الجدة بيبي باي، البالغة من العمر 75، أن تربط أوميش بحبل في بقرة ؛ لأنه غير مستقر وعنيف ومثير للمتاعب ويهرب، بحسب ما وصفته.
قالت الجدة: «كان أوميش طفلاً طبيعياً حتى 3 سنوات، لكن بعد وفاة والديه بدأ يتصرف بشكل غريب، ونحن لا نكسب ما يكفينا من المال من أجل علاجه»، مضيفةً: «يهرب من المنزل دون علم أحد، ونحن كبار في السن ولا نستطيع الهرولة للبحث عنه».يذكر أنه في نفس المدينة وجد طفل صغير هو جافي رام، 11 عاما، من قرية بيدي في أودايبور، يعاني من شلل الأطفال والعجز العقلي قام والده بربطه في شجرة لعدة سنوات من أجل منعه من الهرب أيضاً.
قال بوغراغ سينفراس من مؤسسة فيكاس سانثيان الخيرية لرعاية الأطفال بعد الإفراج عن الطفلين: «لقد صدمنا للعثور عليهما مربوطين، عثر على جافي عاريا بينما كان أحد ساقيه مربوطة بشجرة، في حين ربط أوميش بقطب من الخيزران، بين الماشية».
تم نقل الطفلين إلى ملجأ في انتظار أن يتلقيان العناية اللازمة وأن يعاملان معاملة آدمية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *