تسابق السلطات المغربية المحلية في مركز سبت تمورت الزمن للوصول إلى الطفل ريان حيث لم يعد يفصل فرق الإنقاذ سوى أمتار قليلة عن الطفل المفقود غير انه لا يوجد جدول زمنياً لإخراج الطفل من البئر وفرق الإنقاذ تضع سلامته كأولوية.

وكشف مصدر قريب من فرق الإنقاذ الخاصة بالطفل ريان أن “المنقذين سيشرعون في الحفر اليدوي خلال الدقائق المقبلة”، مبرزا أن شقا صخريا عطل خطة فريق الإنقاذ.

وكانت السلطات المغربية استقدمت أنابيب أكبر من الموجودة في موقع سقوط ريان حيث بدأت فرق الإنقاذ في العمل في عمق الحفرة لتجهيز النفق الأفقي للوصول لموقع ريان في البئر.

ودخلت عملية الإنقاذ، مساء اليوم الجمعة في أخطر مراحلها، بحسب ما أكد رئيس فرق الإنقاذ على الأرض في منطقة اغران القريبة من مدينة شفشاون شمال المغرب.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.