أثار إعلان وسائل الإعلام الإسرائيلية تسجيل أول إصابة بما يسمى بعدوى فلورونا Florona الخميس، وهي إصابة مزدوجة بفيروس كورونا والإنفلونزا، بحسب ما كشفت عنه صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية المخاوف حول المرض الجديد.

ما هو هو فلورونا؟

مرض “فلورونا” هو عدوى متزامنة لفيروس كورونا والإنفلوانزا معًا، بحسب ما نقلته يديعوت أحرونوت عن مصادر طبية إسرائيلية.

يقول الإعلام الإسرائيلي إنه يمكن أن يسبب فيروس الأنفلونزا مرضًا خطيرًا، مثل الالتهاب الرئوي ومضاعفات الجهاز التنفسي الأخرى والتهاب عضلة القلب وحتى الموت.

ولا تزال وزارة الصحة بإسرائيل تدرس الحالة، ولم تحدد بعد ما إذا كان الجمع بين الفيروسين يسبب مرضًا أكثر خطورة.

هناك تقديرات لمسؤولي الصحة في إسرائيل تفيد بأن مرضى آخرين ربما أصيبوا بـ “فلورونا” لكن لم يتم تشخيصهم.

قال الدكتور وجدي أمين، استشاري الأمراض الصدرية، ومدير المركز الأبحاث بالمجلس القومي للسكان، إن الإصابة المسجلة باسم “فلورونا” التي أعلنت عنها إسرائيل اليوم، هي إصابة مزدوجة بفيروس كورونا المستجد وفيروس الأنفلونزا.

وذكر أمين، في تصريحات خاصة لصحيفة”الشروق” المصرية أن الإصابات دائما تصنف أما فيروس كورونا أو فيروس الأنفلونزا، ولكن هذه الحالة هي الأولى التي تم اكتشاف إصابتها بالفيروسين في نفس الوقت، ووجود أعراض الإصابات للفيروسين أيضا، لافتا إلى أن هذه الإصابة ناتجة عن انتشار فيروس كورونا خلال فصل الشتاء.

وأشار أمين، إلى أن بروتوكولات علاج فيروس كورونا سواء في مصر أو الخارج يتضمن علاج لفيروس الأنفلونزا والذي غالبا ما يتم إضافته خلال فصل الشتاء، ولكن في حالة الإصابة بكورونا والأنفلونزا فإن المريض يحتاج رعاية خاصة، وعلاج إضافي لعلاج الأنفلونزا إلى جانب بروتوكول علاج كورونا.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *