أثار الداعية الدكتور ” مبروك عطية ” حالة من الجدل في الساعات الماضية على خلفية التصريحات التي أدلى بها خلال استضافته ببرنامج يحدث في مصر عبر قناة mbc مصر مع الإعلامي ” شريف عامر ” والتي أدت إلى إصدار نقابة الاعلاميين قرارا باستدعاء الأخير إلى التحقيق لمخالفته ميثاق الشرف الإعلامي .

حيث تحدث مبروك عطية عن الزواج وشروطه لافتا إلى (الزواج الحرام) على حد قوله وأسبابه فقال : ” ثلاث أرباع الزيجات في مصر حرام .. فغير القادر على الباءة زواجه حرام. هناك من يتعاطى أدوية من أجل الإنجاب وهذا حرام ” .

وأضاف : ” ربنا أمر بالسعي وأن نراعي من نعول لا أن نضيعهم والأفضل لغير القادر على الإنفاق ألا يتزوج .. كما أن من لديه المال ولا يطيق معاشرة المرأة فزيجته حرام، أما المندوب إذا توافرت لديه الأمور التي تجعله يتزوج والمكروه إذا شغله الزواج عن عبادة النوافل ” .

وتابع : ” من الأفضل لغير القادر على الإنفاق تأجيل فكرة الزواج، والاسلام يعطي الحق لأي شخص غير قادر على الإنفاق ألا يتزوج أو ينجب أطفالا ” .

وأكد مبروك عطية على أن هناك زيجات في مصر حكمها حرام وذلك لعدم توافر شروط الزواج بها مشيراً إلى أن الزواج يصبح واجباً في حالة القدرة على الإنفاق والقدرة الطبية لكن إذا عجز الزوج عن الإنفاق على زوجته فيطلقها كما جاء في السنة .

شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. وجهة نظر نوعا ما كلامه صحيح يعني أتفق
    و لا أتفق بنفس الوقت يحتاج شرح و توضيح
    احيانا الفقر وعدم القدرة على الانفاق يسبب
    مشاكل اجتماعية كثيرة و فيه ظلم للزوجة و
    الأولاد وكذلك حِمل كبير على الزوج .
    الأفضل الشاب يتعلم و يجتهد و يشتغل
    وعندما يصبح قادر على فتح بيت و يتحمل
    مسؤولية يكون الوقت مناسب للزواج .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.