>

(CNN)– اتهم رئيس تحرير مجلة “Chai” الإيطالية، التي قامت بنشر، صور لدوقة كامبريدج، كيت ميدلتون، المعروفة بتسمية “كاثرين، وهي تلبس ثياب السباحة “البكيني،” مع ظهور بطنها وهي حامل، أجهزة الإعلام العالمية بأنها “أعطت الموضوع أكثر من حقه.”
وقال رئيس تحرير المجلة، ألفونسو سيغنوريني، إلى أن الصور، التي نشرت الأربعاء، لم تكن “فضائحية”، وأنها لم تقم بتشويه صورة العائلة الملكية، بل قال إنها “تظهر زوجين واقعين في الحب، ويتمتعان بجولة على الشاطئ سوياً.”


ورغم أن متحدثاُ باسم القصر الملكي البريطاني أشار إلى أن “نشر صور الزوجين خلال إجازتهما، يمثل تعدياً على خصوصيتهما”، إلا أن سيغنوريني رد على ذلك بأن الصور أخذت من وكالة تصوير عالمية، وأن “تواجد الزوجين، اللذين يشكلان شخصيتين عامتين، في مكان عام، واختلاطهما بالناس على الشاطئ، لا يعتبر تعدياً على خصوصيتهما.”
وامتنعت وسائل الإعلام البريطانية عن بث الصور، إلا أنها أشارت إلى استياء القصر البريطاني من نشرها، كما اعتذرت عدد من وسائل الإعلام العالمية على بث الصور، عندما صورت مقاطع للمجلة، ظهرت فيها الصور التي أدير حولها الخلاف، دون محوها.
ونشرت مجلة فرنسية باسم “Closer” صوراً للدوقة، وهي تستحم عارية خلال إجازتها مع زوجها، في سبتمبر/أيلول عام 2012، إذ رفعت العائلة الملكية دعوى على الصحيفة، مما أدى إلى إصدار محكمة فرنسية غرامة بحق الصحيفة، ومنعها من توزيع تلك الطبعة من الصحيفة، وأن ترد الصور للعائلة الملكية.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *