>

الطرد من العمل والحبس والتحقيق في سلامة الرحلات الجوية، جميعها عواقب تعرض لها بعض راقصي “هارلم شيك”، تلك الرقصة الجنونية التي تحولت إلى ظاهرة عالمية، ما دفع المراهقين الخمسة الذين اخترعوها إلى تحذير الناس من مخاطرها.
وتقوم هذه الرقصة على تحريك جميع أنحاء الجسد بطريقة سريعة، بينما يرتدي الراقصون أزياء تنكرية تنوعت بين المضحكة والمخيفة.
وأطلق تحقيق في الولايات المتحدة بعد أن نفذ مسافرون رقصة “هارلم شيك” على متن طائرة تجارية، فيما خسر 15 أستراليا قاصرا وظائفهم بعد أن رقصوا داخل سكة الحديد الخاصة بمترو الأنفاق.
أما في الدول العربية التي انتقلت إليها حمى هارلم شيك، فقد اعتقل 4 طلاب مصريين لتأديتهم الرقصة وهم يرتدون ثيابهم الداخلية.


وكان 5 مراهقين أستراليين اخترعوا هذه الرقصة عندما شعروا بالضجر وهم يجلسون في غرفة بمنزل أحدهم.
ومنذ اختراع هذه الرقصة الشهر الماضي ونشر الفيديو على موقع يوتيوب، تمت مشاهدته ملايين المرات.
وقال جيمي ديل، أحد المراهقين الخمسة: “الأمر غريب، لا أصدق أننا الملامون على هذه الحوادث التي جرت، لأننا نحن من اخترعنا الرقصة”.
وأضاف: “بدأ الأمر لعبة بيننا لنمرح قليلا، ثم تحول إلى شيء خطير، فالناس يحبسون ويخسرون وظائفهم بسبب الرقصة”.
يشار إلى أن موقع يوتيوب أكد أنه تم تقليد هذه الرقصة وتحميل 250 ألف فيديو لأناس يؤدونها وهم تحت الماء، أو في دار للمسنين، أو في الجامعة أوالمسرح.



شارك برأيك

‫3 تعليقات

  1. الموسيقى ضعيفة جدا والراقصون يصطنعون حركاتهم بدون معنى  ……………الجزائر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *