>

“توجد رائحة” أو “لا توجد رائحة” على ملابسهن، هكذا ألحقت مديرة مدرسة ثانوية في #المدينة_المنورة، أذى نفسيًّا بعدد كبير من الطالبات إثر قيامها بشم ملابس الطالبات وتعنيف بعضهن لفظيًّا، بحجة عدم النظافة.

وتوعدت إدارة التعليم في المدينة المنورة، مديرة المدرسة، بالمساءلة القانونية، مؤكدة أن تصرفها مرفوض جملة وتفصيلًا ويتنافى مع النظام، ولا يمكن إقراره أو السكوت عليه، بحسب صحيفة “عكاظ”.

وأوضح المتحدث باسم تعليم المدينة المنورة عمر برناوي، أن تصرف المديرة مرفوض، وهو أسلوب غير حضاري، وغير تربوي على حد سواء، وفيه كثير من الإهانة والاحتقار، وله آثاره السلبية الكبيرة على نفسيات من يُمارس عليهن.

ودعا المتحدث باسم تعليم المدينة المنورة أي أب أو ولي أمر تعرض ابنه أو ابنته لسلوك مماثل إلى التقدم بشكوى إلى المدير العام للتعليم لاتخاذ الإجراءات القانونية ضد المخالفين.

وكان عدد من أولياء أمور طالبات في المدرسة الثانوية الخامسة عشرة بالمدينة المنورة اتهموا القائدة بشم ملابس طالبات وتعنيف بعضهن لفظيًّا، بحجة عدم النظافة ولصق قصاصات لا يمكن نزعها إلا بعد عودة الطالبة إلى منزل أسرتها، ما ألحق الأذى النفسي بكثير من الطالبات ووصولهن إلى منازلهن باكيات.



شارك برأيك

تعليقان

  1. الخبر غير صحيح ، كل ماهنالك ان بعض القاعات كانت مدهونه ورائحة الدهان فيها قويه فوضعت قائدة المدرسه ملصقات على أبوابها لتحذير المصابات بالربو وحساسية الصدر ، فألصقنها بعض الطالبات على المراييل .
    والآن المديره رفعت قضيه على ولي أمر الطالبه .

  2. ان صح الخبر فمُديرة المدرسه على حق , هي مديره ومن حقها ان تُدير المدرسه كما تراها هي وان مانت رائحة الطالبات ليست طيبه فعليها معاقبتهُم وانتقاد اهلهم

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *