>

تعرض المذيع السويدي فريدريك آهيل لموقف محرج، عندما بدأ يتكلم خارج النص لمدة ثلاث دقائق، ويؤدي حركات غريبة ويسرد النكات ويغني من دون أن يعرف انه على الهواء مباشرة.
ونشرت امرأة سويدية، كانت تتابع بالصدفة مذيع قناة SVT TV، معتقداً أنه ما زال تحت الهواء، حيث أطرب المشاهدين بغناء الأوبرا وكذلك النفخ في السماعات، فضلاً عن سرد النكات.
وكان من أهم ما جاء في كلامه، الحديث العنصري ضد اللاجئين في بلاده، حيث خاطبهم بالقول: “كباب..كباب.. تقنيات”. وهو بذلك أساء لأكثر من 100 ألف شخص يتواجدون هناك.

https://www.youtube.com/watch?v=dQDOIwktf38



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *