>

لقيت فتاة مصرية مصرعها دهسًا أثناء محاولتها الفرار من المضايقة والتحرش في حي المعادي، جنوب العاصمة القاهرة.

وفيما لم تصدر تعليقات من الجهات الرسمية بعد حول الحادث، نقلت وسائل إعلام مصرية تصريحات منسوبة لمحققين وأقارب الضحية وشهود عيان.

وحسب الروايات المنشورة عبر وسائل إعلام محلية، فإن مريم، وهي فتاة عشرينية، تعرضت للمضايقة والتحرش من قبل 3 أشخاص عقب مغادرتها مقر أحد البنوك، حيث مكان عملها.

وتطور الأمر إلى محاولة سرقة حقيبتها الشخصية، فعلقت الحقيبة في السيارة لدى محاولة الفتاة الفرار من مطارديها، وظلت على هذا الوضع حتى سُحلت لعدة أمتار، قبل أن تسقط أسفل السيارة وتفارق الحياة.

وأثارت الواقعة حالة من الاستياء عبر الشبكات الاجتماعية، مُترجمًا في تغريدات لمشاهير ووسم باسم “فتاة المعادي”، وآخر يسأل “حق مريم فين”، حيث تصدرا قائمة أكثر الموضوعات تداولا على مستوى مصر في موقع تويتر، منذ ظهور الحديث عن الواقعة، يوم الأربعاء.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *