أنهت ملالا يوسف التي أصابها عضو في حركة #طالبان برصاصة في الرأس لمناصرتها #تعليم_الفتيات في بلدها #باكستان، الجمعة دراستها الثانوية في بريطانيا.

وقالت الحائزة على جائزة نوبل للسلام عبر خدمة “تويتر” التي انضمت إليها للتو “اليوم (الجمعة) هو آخر يوم لي في المدرسة وأول يوم لي عبر تويتر”. وقد استقطبت أكثر من 134 آلف متتبع في غضون ثلاث ساعات فقط.

وكانت ملالا البالغة 20 عاما ترتاد مدرسة في برمنغهام (انكلترا) حيث عولجت بعد إطلاق النار عليها في تشرين الأول/أكتوبر 2012.

فبعد مناصرتها قضية حصول الفتيات في وادي سوات مسقط رأسها على التعليم عبر مدونة وحملة شنتها، أطلق النار عليها عندما كانت في حافلة في طريق العودة إلى بلدتها إثر امتحان في المدرسة.

وأصبحت ملالا منذ ذلك الحين رمزا عالميا لتربية الفتيات ونالت جائزة #نوبل للسلام العام 2014.

وكتبت #ملالا في تغريدتها “التخرج من المدرسة الثانوية يخلف لدي شعورا متناقضا. فأنا أدرك أن ملايين الفتيات عبر العالم لا يذهبن إلى المدرسة ولن يحصلن على الأرجح أبدا على فرصة استكمال دراستهن”.

إلا أنها قالت إنها “متحمسة” للمستقبل وتعهدت مواصلة “الكفاح من أجل الفتيات”.

وسجل ملالا المدرسي ممتاز وهي تنتظر صدور نتائج الامتحانات الرسمية الشهر المقبل. وقد عرضت عليها جامعة اكسفورد متابعة دراستها في صفوفها.

وهي اختارت أن تدرس الفلسفة والسياسة والاقتصاد وهو مجال عريق خاضه الكثير من السياسيين البريطانيين وقادة عالميين من بينهم رئيسة الوزراء الباكستانية الراحلة بنازير بوتو.

شارك برأيك

‫4 تعليقات

  1. الله يوفقها انشاء الله
    مرحبا أخ أحمد كيف حالك ؟ ارجو ان تكون وكل عائلتك بخير يا رب

  2. وقالت الحائزة على جائزة نوبل للسلام ….الخ !!!
    …………..
    لاحظنا ان هذه الجائزة لم تعط لمحسوب على الاسلام الا اذا كان على هوى الكفار واشد خبثا وخطرا على الاسلام من الكافرين …..واشهر من اعطاهم الغرب هذه الجائزة انور السادات وياسر عرفات ونجيب محفور……. اما انور وعرفات فلانهما حققا للكفر والصهاينة اكثر مما حقق الكفار …واما نجيب فلانه افسد ملايين المسلمين برواياته الزنديقة الملحدة التي تشكك بالله وبالدين …..
    والسؤال هل تعتقدون ان اعطاء هذه المخلوقة جائزة نوبل يختلف عن اعطاءها لم ثبت اجرامهم اعني هل هدف الكفار غير الاساءة للمسلمين من وراء اعطائها الجائزة ؟ انا لااعتقد !…………وعن جائزة نوبل قلنا :
    لماذا اعطى الغرب الكافر …جائزة نوبل لياسر عرفات ؟؟؟!!!ا
    اذا اردنا ان نعرف لماذا وصل عباس الى هذه الدرجة من النذالة
    فعلينا ان نعرف حقيقة عرفات الذي خلفه هذا العباس عديم الدين والخلق والرجولة …والاحساس !!!
    ……..
    بعد توقيع اتفاق أوسلو،عاد الرئيس عرفات إلى غزة رئيسا للسلطة الوطنية الفلسطينية في يوليو/ تموز 1994، لينال بعدها بعام واحد ،جائزة نوبل للسلام بالاشتراك مع رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي الأسبق إسحق رابين ووزير خارجيته شمعون بيريز.
    ……….
    اما السادات فقد حصل عليها بصفته اشهر خائن في تاريخ الاسلام المعاصر ، وقد دفع ثمنها الخزي في الدنيا وجهنم ان شاء الله في الاخرة لكثرة جرائمه / وعلى راسها الحكم بغير ما انزل الله/ فماذا قدم عرفات للكفار حتى منحوه جائزة نوبل فنحن نؤمن ان الكفار لايعملون شيئا لوجه الله، لانهم لايؤمنون بالله واليوم الاخر!!ا
    فما هي الاسباب التي جعلت الكفار اعداء الاسلام يعطون عرفات جائزة نوبل …مشاركة مع قتلة الشعب الفلسطيني …..فهمنا انهم اعطوها لبيريز لدوره في قتل وتشريد مسلمي فلسطين …فلماذا اعطوها لعرفات ايضا …هل ذبح عرفات وشرد الشعب الصهيوني ليكافأ بنفس الطريقة ؟؟؟!!
    http://www.arab48.com/?mod=articles&ID=12185

  3. طلقه براسها فتحت لها ابواب المجد .
    رُب ضارتاً نافِعه
    مبروك النجاح

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *