>

كشفت دراسة حديثة لمنظمة الصحة العالمية الجمعة أن حاسة السمع لدى أكثر من مليار شاب وفتاة حول العالم مهددة جراء الموسيقى الصاخبة، التي يستمعون إليها عبر الأجهزة الشخصية مثل الهواتف الذكية.
وأوضحت بيانات الدراسة أن 50% من الفئة التي تتراوح أعمارها بين 12 و35 عاما في الدول مرتفعة ومتوسطة الدخل، تتعرض لمستويات صوت غير آمنة عبر الأجهزة الشخصية، فيما يتعرض نحو 40% منهم لمستويات ضارة في النوادي الليلية والاحتفالات والفعاليات الرياضية.
ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فإن مستويات الصوت غير الآمنة على حاسة السمع تبدأ من التعرض لأصوات بقوة 85 ديسيبل لمدة 8 ساعات أو 100 ديسيبل لمدة 15 دقيقة
وتشير الأرقام إلى أن فقدان السمع يعتبر ثالث أكثر مشكلة صحية شيوعا في الولايات المتحدة على سبيل المثال، إذ تتحدث التقارير عن فقدان أكثر من 36 مليون أميركي للقدرة على السمع.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *