>

موجة غضب عارمة حلّت بين عشاق لاعب كرة القدم الأرجنتيني الراحل ​دييغو مارادونا​، وذلك بعد إنتشار صورة لجثمانه كان إلتقطها موظف بدار جنازة أرجنتيني يدعى دييغو مولينا.
وظهر مولينا إلى جانب الجثة وهو يضع يده على رأس مارادونا المسجى داخل التابوت، ومن ثم نشرها على صفحته الخاصة على أحد مواقع التواصل الإجتماعي.
وتعرض الموظف لتهديدات بالقتل، في حين طالب البعض بسحب جنسيته بتهمة “تدنيس” جثمان النجم العالمي.
وكان توفي مارادونا بسكتة قلبية، الأربعاء، عن عمر ناهز 60 عاما، بعد خضوعه لعملية جراحية، لإزالة ورم دموي في دماغه أوائل الشهر الجاري.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. بصراحة هذا التصرف هو قلة أدب و قلة ذوق و قلة احترام و قلة تربية، لأن إكرام الميت دفنه و عدم التشهير به و لا أدري ماذا يقصدون بعلامة هل اعجبهم منظر التصوير رفقة ميت؟!
    مارادونا لا يخص فقط الارجنتينيين بل هو محبوب الأكثرية عبر العالم ، شهادتنا فيه انه موهوب و ساحر كرة القدم الذي لا مثيل له في الموهبة الكروية كما أنه رغم مشاكله السابقة مع الإدمان الا أنه انه يتميز بطابع إنساني و محب للناس و لم يكن يوما عنصريا أو متكبرا !
    هذا هو حال الدنيا ، شي خارج منها و شي عاد داخل ليها، كل من عليها فان و يبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام و البقاء لله وحده

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *