>

أزال موقع، بورن هاب، للمحتوى الاباحي غالبية مقاطع الفيديو، وذلك عن طريق تعليق جميع المقاطع التي لم يتسن التحقق منها، وسط خلاف حول المحتوى المعروض عليه.

يأتي ذلك بعد أن قامت ماستركارد، أحد أكبر مزودي خدمات الدفع في العالم، بسحب دعمها للموقع الأسبوع الماضي بسبب الفضيحة.

وكان تقرير لصحيفة نيويورك تايمز قد قال إن الموقع به الكثير من مقاطع فيديو التي تظهر اعتداءات على أطفال وأخرى متعلقة بحالات اغتصاب.

وقال بورن هاب إن إجراءاته الجديدة أصبحت الآن أكثر صرامة من أي منصة وسائط اجتماعية.

معظم محتوى الموقع حمله مستخدمون لم يتم التحقق منهم. وأُلغيت الملايين من مقاطع الفيديو من العرض نتيجة للسياسة الجديدة.

ويزعم موقع بورن هاب أيضا أنه مستهدف من قبل المنظمات التي تريد إلغاء المواد الإباحية، بدلاً من تقييمها بناءً على مزاياها.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *