>

فرانس برس- دانت محكمة في نيوزيلندا صاحب بيت للدعارة بالتحرش الجنسي بإحدى العاملات عنده، في قرار لاقى ترحيباً من المومسات في هذا البلد الذي يعد من أكثر البلاد ضماناً لعدم وقوعهن في الاستغلال.

وقالت المدعية أمام محكمة حقوق الإنسان، إن صاحب العمل يظن بإمكانه أن يفعل ما يحلو له مع الفتيات العاملات لديه.

وحكم على الرجل بدفع تعويض إلى الشابة بقيمة 25 ألف دولار نيوزيلندي، بحسب ما ذكرت وسائل الإعلام المحلية التي وصفت هذا الحكم بأنه الأول في العالم.

وقالت المحكمة في نص الحكم إن صاحب العمل وعلى مدى 3 أشهر تعرض للشابة بالترهيب والإهانات لتخضع له.

وأضافت: “من حق العاملات في الجنس أن يلقين حماية ضد التحرش الجنسي مثل غيرهن”.

يذكر أن نيوزيلاندا شرعت الدعارة وقننتها في العام 2003.



شارك برأيك

تعليق واحد

  1. الزمان زمانهن … وهل يجرؤ احد ان يقول لهن ثلث الثلاثة كم ؟ فورا يصرخن باكيات مولولات لشرفهن المستباح نادبات قاءلات تعرض لشرفنا المصون وقبلها كن للاعبين ورجال الخواجة مغازلين والعرب عاءبين !!!
    متى يفهم الشرف على انه منظومة متكاملة ؟ فالتي تغازل الرجال مثلومة الشرف والتي تخرج من بيتها دون إذن زوجها مثلومة الشرف قد اقترفت فاحشة وهكذا البخيل عن حقوق الله مثلوم الشرف ومن لايفي بعهده هو ممن لاشرف له ودناءة في عرضه ! ومن يمنع كلمة الحق ويكتمها مطعون في عرضه !!!! فلا يمكن نفي الشرف عن بنات الليل فقط
    فلا يولول علينا احد ان وصفناه بلا شرف فالشرف عندنا أكبر واشمل من فتح المرأة لساقيها لمحرم عليها .

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *