لم تقترف ذنبا.. ولم تكن من الخطّائين، لكنها كانت من البكّائين يوم خرجوا من بلادهم قهرا وظلما.. خوفا وجوعا.. حزنا وألما.

طفلة سورية جابت شوارع العاصمة الأردنية عمّان لتبيع علكة تارة محاذية الأرصفة وغارات تساير الزحام.

كان شموخها يلتحف ابتسامة شفاهها، في عيونها الغد مرتسما.. في قلبها الشام معبأ بذخيرة الطفولة.

كانت أشبه بـ”موناليزا”، بل أجمل وأعذب، سرقت قلوب المارة، ملأت صورتها جدران مواقع التواصل الاجتماعية وشغلت الدنيا.. بالكاد من يراها لا يبكي على حاله لا حالها.

تنشد الحب في عينيها البريئتين.. تصرخ في وجه العالم.. “من ينصف أطفال سوريا؟”، “من يزيح جدران الحدود.. ليعود أطفال سوريا إلى الوطن!”.

طفلة سورية تعيد تشكيل لوحة موناليزا في الغربة فتشغل العالم بملامحها.. وتعيد صورة أسرت القلوب.

ومثلها مئات الآلاف من أطفال سوريا شُردوا بلا ذنب اقترفوه.. ولا يزال في عيونهم الوطن على شكل دموع.

لا يزالون معلقين بحلم العودة إلى حواريهم إلى مدارسهم إلى سلامهم الذي اعتادوه.

لا يزالون يسمعون من العالم..”قريبا ستعود سوريا عروس الشام”.

شارك برأيك

‫7 تعليقات

  1. ملاك في صورة انسان .. أحب احضنها وابوس ايدها اللي تعطيهم العلكة فيها .. المفروض ان تكون نائمة في غرفتها وحاضنه لعبتها .. اللعنة على الملوك والحكام….

  2. ما من أحد يحفل بعجوز بائس يجلس في حديقة . ولكننا نحفل بنفس العجوز إذا كان ضمن لوحة فنية على حائط : ما أغبانا ، ولسوف نبقى أغبياء إلى أن يولد فنان يرسمنا جميعاً .
    محمد طمّليه.كاتب أردني
    https://fbcdn-sphotos-c-a.akamaihd.net/hphotos-ak-
    sh3/s403x403/1497602_533959710036231_407363936_n.jpg

    الله يحميكون ويرعاكون يا اطفال العالم

  3. لاحول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    حبيبتي الله يحميها ويحمي كل الأطفال

  4. معك حق يا محمد طملية و منيح اللي عرفتينا عليه يا وروود ما كنت سامعه فيه رحمة الله عليه مات شب قرأت بعض مقالاته كتير عجبني فحزنت عليه زيادة

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *