بعد تراجع الدور الريادي للفن في مصر عموماً، وتعرض الحريات الإعلامية كما الفنية، منها بعض المسلسلات، إلى نوع من التضييق في ظل حكم الإخوان، بات الجميع ينتظرون قرارات جديدة بالمنع والحظر.

وهذه المرة، جاء دور فن الباليه، بعد مطالبة النائب عن حزب النور السلفي، جمال حامد في مجلس الشورى، بإلغائه باعتباره “فن العري، ويحرض على الفجور وينقل مفاهيم خاطئة تحت مسمى الثقافة”. غير أن موجة غضب عارمة قابلت تلك الدعوات التي تضرب عرض الحائط بفنون عريقة راقية، سجلت بصماتها في تاريخ الفن.balet

وعلى الرغم من أن تلك الدعوات لم تكن الأولى من نوعها، إذ طالت من قبل الأعمال الدرامية والأفلام التي تعرض عبر التلفزيون المصري، وأدت إلى حذف بعض المشاهد. هكذا لا يزال مسلسل المطالبة بالإلغاء وكم الأفواه مستمرا مع وقوف مبدعي ومثقفي مصر ضده.

ومن ناحية أخرى، لم تقف نقابة المهن التمثيلية مكتوفة الأيدي، لاسيما أنها تضم شعبة لفن الباليه، ما يجعلها مسؤولة عن هذه النوعية من الفنون والمعني الأول بالمسألة، وهو ما أكده أشرف عبدالغفور، نقيب الممثلين، في تصريحاته لـ “العربية.نت”.
بيان شديد اللهجة واتجاه نحو القضاء

وأشار عبدالغفور إلى أن أول رد فعل لمجلس النقابة جاء في اجتماع الأول من أمس – الأربعاء – واتفق خلاله الأعضاء على إصدار بيان يرفض تلك المطالبات، التي “لا تنم عن أي وعي بفن من أسمى الفنون الإبداعية الراقية”.

واعتبر البيان أن هذه التصريحات من شأنها إهانة الفنون وإثارة جموع الفنانين وإيذاء مشاعرهم. وقد قرر مجلس النقابة أن يتجه إلى القضاء تجاه هذه الدعوات. وأوضح عبدالغفور أن آلية اللجوء للقضاء سيحددها المستشار القانوني للنقابة، خاصة أن مذكرات سيتم كتابتها من قبل كافة أساتذة معهد الباليه في مصر، من أجل رفعها للمستشار القانوني للنقابة من أجل التعامل مع الوضع.
“نائب جاهل” وردود فعل معاكسة

إلى ذلك، أكد عبدالغفور أن فن الباليه يعبر عن ثقافة المصريين وحضارتهم، مشيرا إلى أن النائب الذي أطلق هذه التصريحات جاهل بهذا الفن، لأن هناك مدارس للصغار يلتحقون بها من أجل ممارسة هذا النوع من الفنون وهم في الخامسة من عمرهم.

يذكر أن تلك التصريحات أثارت غضب راقصي فرقة باليه أوبرا القاهرة وعدد من المثقفين المصريين، وانتشرت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعية. كما انتشرت دعوات ترد على تلك المطالبات، عبر إعلان العديد من المصريين نيتهم إلحاق أطفالهم بدروس تعليم الباليه للتأكيد على أن أحدا لن يستطيع التعرض للفنون في مصر.
دعوة ظلامية

وفي معرض شجبه لتلك الأوصاف “الظلامية” التي أطلقها النائب السلفي، قال الراقص الأول في باليه القاهرة، هاني حسن، في تصريح لوكالة فرانس برس إن “هذه الدعوة تأتي ضمن دعوة ظلامية يسعى تيار الإسلام السياسي إلى زج المصريين في نفقها”.

وتساءل حسن “أين وزير الثقافة الذي وعد في لقاءاته بالدفاع عن الثقافة المصرية ولم ينفذ شيئاً من وعوده؟”، منتقداً قرارات الإقالة التي أصدرها الوزير بحق عدد من المسؤولين في قطاع الثقافة.

شارك برأيك

‫6 تعليقات

  1. أشرف عبدالغفور مدافعا عن الباليه “ فن من أسمى الفنون الإبداعية الراقية ”
    أبقى قول الكلام ده يوم الحساب وخليه ينفعك ..
    أهو كله رقص ورقاصين

  2. هااااااااها تركوا كل مشاكل البلاد والعباد ويلاحقون الناس التى ترقص الباليه …………………الجزائر

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *