>

كشف مسبار فضائي تابع لوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا”، أن كوكب “سيريس” القزم في مجموعتنا الشمسية غني بالمواد العضوية.

ووصفت الوكالة الكوكب القزم، الذي يوجد في حزام الكويكبات بين المريخ والمشتري، بأنه عبارة عن “مصنع كيماوي” مليء بالمكونات نفسها، التي ساعدت على نشأة الحياة على الأرض.

وبحسب “سكاي نيوز”؛ فإن من شأن دراسة هذا الكوكب القزم، الذي لا يزيد قطره على 1000 كيلومتر، أن تكشف عن الطريقة التي سارت بها التفاعلات الكيماوية على الأرض عند بدء الحياة عليها.

ويُعتقد أن نشأة الكوكب القزم جاءت قبل نحو 4.6 مليار سنة، وأنها حدثت في الوقت نفسه الذي نشأت في المجموعة الشمسية.

وكانت “ناسا” قد أطلقت المسبار “دون” أو “فجر” في 27 سبتمبر 2007، للدوران حول أكبر اثنين من الكويكبات الموجودة في النظام الشمسي، وهما “كويكب 4 فيستا” الذي وصلته المركبة عام 2011 وكوكب “سيريس” القزم، الذي وصلته في 6 مارس عام 2015 وبدأت أولى حملات الرصد للكوكب القزم في مايو 2015.

ونجح المسبار “فجر” في إرسال أولى المعلومات التي كشفت عن وجود مياه ومواد كيماوية مهمة أخرى مثل الأمونيوم، كما كشفت تحليلات البيانات التي أرسلها مؤخراً، عن أن الكوكب القزم غني أيضاً بالكربون؛ الأمر الذي يمنحه “هيكلية كيماوية غريبة”، على حد وصف عالم الفلك في معهد أبحاث “ساوث ويست” سيمون مارتشي.

وقال مارتشي، وهو قائد الفريق البحثي الذي نشر خلاصة نتائجه في مجلة “نيتشر أسترونومي”: إن كوكب سيريس القزم “أشبه بمصنع كيماويات”؛ مضيفاً: “داخل نظامنا الشمسي، يتمتع كوكب سيريس بطبيعة معدنية فريدة؛ إذ يحتوي على 20% من الكربون قرب سطحه.. وأظهرت تحليلاتنا أن المركبات الغنية بالكربون شبه ممتزجة، ينتج عنها مواد شبيهة بالطين”.

ويمكن لمثل هذه الاكتشافات العلمية أن تساعد العلماء على فهم كيفية نشوء الكواكب مثل الأرض، والأسس التي أدت إلى نشأة الحياة عليها.




شارك برأيك

تعليق واحد

  1. المشكلة كيف وصول الانسان له, ربما اختراقه من خلال مركبات غير مأهولة, لكن يبدو ان الانسان ليس له تلك الامكانية ان يحط على كواكب اخرى او عنده القدره للنفاذ لها مهما استعد واعد, فحتى الهبوط على القمر من قبل الامريكان تحيط به شكوك كثيرة لطالما سمعناه , لكن لم نصدقها , حتى خرج علينا اكبر العلماء السوفيت ودكتور الفيزياء الاكبر في روسيا وعالم الفضاء الاشهر في هذا الزمن من خلال كتابه و لقاءات متلفزة ليثبت بالدليل القاطع ان الامريكان كذبوا ولم يكونوا على القمر ابدا , والسوفيت غطوا عليهم بذلك, ويسوق ادلة كثيرة, فمثلا الصواريخ الامريكية غير قادرة على ان تحط في ستينيات القرن الماضي على سطح القمر, وحتى هذه الساعة الامريكان يستعملون الصواريخ الروسية للصعود للفضاء!! كما ان كل ما ذكره الامريكان عن الصعود للقمر كذبة كبيرة, فالامريكان يوم صعدوا اكتشف السوفيت كذبتهم , لا بل حتى ان السفينة الفضائية ابولو التي زعموا انها هبطت على القمر سقطت في مياه جزيرة والسوفيت كادوا يخوضون حرب واستولوا عليها وصور ذلك هنكار ! ومن المفارقات ان الامريكان عندما عادوا فشلوا في الاجابة عن لون القمر او ان هناك نجوم ترى في سمائه , والفضيحة الاخرى ان رواد امريكا عندما كانوا يصورون وهم عائدين من الفضاء يصورون وكانهم كانوا في نزهة ! لكن الحقيقة ان رجل الفضاء عندما يعود للارض يكون مشلولا جسديا لساعات وايام بسبب فقدان الجاذبية, وهذا لم يكن يعرفه الامريكان, كما ان استقالة رئيس ناسا لرفضه الكذب دليل اخر, ويسترسل عالم الفيزياء الفضائي الروسي بسرد عشرات الادلة على ذلك في لقاء تلفزيوني شاهدته , وهو جدير بالمتابعة موجود في الرابط ادناه , فهل الامريكان كذبة او شياطين يكذبون, او دجالين محترفين ؟ خدعوا العالم وكشفوا اخيرا؟؟؟

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *