>

تخيل أن تنام رجلاً عادياً أو امرأة بسيطة، فتستفيق على فوزك بمبلغ خيالي، لم يستأثر به شخص واحد في تاريخ الولايات المتحدة. هذا ما حصل، الأربعاء، مع “فائز” لا تزال هويته مجهولة حتى الآن.

وفي التفاصيل، فازت قسيمة لسحب #اليانصيب الأميركي سُجّلت في ولاية #ماساتشوستس بجائزة ضخمة قدرها 758 مليونا و700 ألف دولار، وهي أكبر جائزة تربحها قسيمة واحدة في تاريخ الولايات المتحدة.

وجاء على حساب هيئة اليانصيب الأميركي “باروبول يو أي إيه” على موقع “تويتر” أن “الجائزة الكبرى البالغ قدرها 758 مليونا و700 ألف دولار كانت من نصيب قسيمة واحدة سُجّلت في ولاية ماساتشوستس، وهي أكبر جائزة تفوز بها قسيمة واحدة”.

وأمام الفائز سنة ليتقدم بقسيمته ليحصل على الجائزة. لكنه أمام احتمالين: إما أن يتقاضى المبلغ بالتقسيط على 30 عاماً فيكون المبلغ كاملاً، وإما أن يحصل على الجائزة دفعة واحدة لكنها في هذه الحالة تنخفض إلى 480 مليونا و500 ألف دولار.

وعادة ما يفضّل الفائزون بالجوائز الكبرى أخذها دفعة واحدة.



شارك برأيك

‫5 تعليقات

  1. تدري يا نورت أحسن شيء قمت به هو أنني غبت عنكم و أخذت عطلة و سافرت أمتع نظري بمناظر طبيعة المغرب الجميلة، فمهما نغيب و نرجع نلاقي أخبار مقززة: اغتصابات، زنا محارم، جرائم و مصايب تجيب اكتئاب و العياذ بالله.
    لكن شو حلو لما الشخص ينظف عيونه برؤية مناظر من طبيعة ربانية ساحرة و خلابة، و هذا ما قمت به و الحمد لله.
    و بالمناسبة أدعو الإخوة المغاربة لزيارة منطقة “بليونش” بشمال المغرب على مقربة من الحدود البحرية المغربية الاسبانية و توجد وراء مدينة سبتة المحتلة، (لمن لم يزرها بعد) هي رائعة ذات طبيعة ساحرة جدا قريبة من جزيرة ليلى (المتنازع عليها بين المغرب و اسبانيا) فأحلى شيء في المغرب و بالأخص الشمال أنه يشبه جنوب اسبانيا نسخة طبق الأصل من طبيعة اسبانيا، المهم سوف تمتعون أنظاركم بالجمال، جبال و بحر و طبيعة خضراء.. غزالة تبارك الله.
    و هذا فيديو لمنطقة بليونش الساحرة..

  2. و أنا طبعا لم أقاوم سحر بحر بليونش لكي أقوم بالسباحة فيه.

  3. و شاطئ الدالية على مقربة من مدينة طنجة أبدا لم تفلت مني زيارته لما سمعت عنه من جمال….. عقبالك يا ناشر.. خذ لك اجازة انت الآخر و ريح دماغك من نشر الافات هههه

  4. ما فيه أحلى من السفر و السياحة…وقتي خلص يا نورت أراكم قريبا إن شاء الله.. تشااااو ناشر و خذ لك اجازة ههه
    سلامي لسنفورة و سولين و مايا و كل الصديقات…نهاركن سعيد.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *