>

ذكرت صحيفة “القدس” بعض من خفايا الحياة الشخصية المتعلقة بعدد من أبرز المرشحين في الانتخابات البرلمانية في إسرائيل، فألقت الضوء على جانب من أمور تتعلق برئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ووزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان وغيرهما، مشيرة إلى أنهما يعانيان من “رهاب التكنولوجيا”. فالأول لا يستخدم الهاتف المحمول، فيما لا يستطيع الثاني إرسال رسائل نصية من هاتفه الجوال، لذلك لا يجيب على أي رسالة قصيرة تصله عبر الجوال.


ويؤكد مقربون من نتانياهو أنه لم يحمل هاتفا خلويا في السنوات الأربع الأخيرة، وأنه هو أيضاً لا يجيد إرسال الرسائل النصية القصيرة. ويصف المقربون من ليبرمان عدم قدرته على التواصل من خلال الـ sms بالحقيقة الغريبة، اذ ان الرجل “معروف بحبه وشغفه بالقراءة والكتابة، وحتى وقت قصير كان يفرغ ساعة يومية من جدول عمله اليومي المكتظ للقراءة والكتابة. ومن يبحث في درج وزير الخارجية (السابق) سيجد من دون شك عدداً من الأعمال الأدبية الخاصة به”.
وليس ليبرمان وحده من يخصص شيئاً من وقته للقراءة، فوزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني تقرأ باستمرار أيضأً في أوقات الفراغ، لكن على طريقتها. وطريقة ليفني في قراءة الكتب تتلخص في انها تقرأ في البداية مقدمة الكتاب، ثم تفتح صفحاته الأخيرة ومن ثم تعود لوسط الكتاب.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *