أعلن سفير الاتحاد الاوروبي لدى نيبال الجمعة أن 1000مواطن أوروبي باتوا في عداد المفقودين بعد قرابة أسبوع من الزلزال العنيف الذي وقع اثناء موسم التسلق.
وأضاف رينيه تيرينك للصحافيين في كاتماندو أن غالبيتهم كانوا يمارسون هواية التسلق في جبل لانغتانغ البعيد قرب مركز الزلزال في جبال منطقة إيفريست.
وكانت فرق الإنقاذ تمكنت في وقت سابق من انتشال صبي وامرأة على قيد الحياة من تحت الأنقاض في العاصمة المدمرة كاتماندو بعد 5 أيام من الزلزال المدمر الذي أوقع 6204 قتيلا و 13932 جريحا على الأقل.
وقالت الشرطة إن رجال الإنقاذ عثروا على الفتاة كريشنا ديفيخادكا (23 عاما) وهي ترقد وسط جثث 3 أشخاص آخرين.
وأوضح مسؤولون أن فرص العثور على مزيد من الأحياء تتراجع في حين وصل عدد القتلى إلى 5858 شخصا، لكن قوة الشرطة المسلحة في نيبال تمكنت من إنقاذ الصبي بيما لاما (15 عاما) من تحت أنقاض فندق هيلتون كاتماندو.
وذكر إمبار جيري وهو عامل طبي في المكان: “شاهدت الشرطة تحفر لمدة 4 ساعات لرفع تلال من الأنقاض قبل أن تتمكن من إخراجه”.
وقال الصبي الناجي ويدعى بيمبا تامانغ أنه تمكن من البقاء حيا بتناول السمن، واعتبر إنقاذه معجزة قوبلت بصيحات الابتهاج من حشود المارة الذي تجمعوا لمشاهدة عملية الإنقاذ في بيت للضيافة دمره الزلزال.
وأضاف بيمبا، الذي كان يعمل بوابا في بيت الضيافة، أنه كان يتناول الغداء قرب مكتب الاستقبال عندما بدأت الأرض في الاهتزاز.
وأوضح: “حاولت الهرب ولكن شيئا سقط على رأسي وأفقدني الوعي لا أدري كم بقيت غائبا عن الوعي”.

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *