>

شنت وسائل اعلام تركية هجوما على الامير السعودي عبد الرحمن بن مساعد عبد العزيز، على خلفية حملة مقاطعة البضائع التركية التي أطلقها ناشطون على موقع تويتر وشارك بها الامير.

ونشر الأمير عبد الرحمن بن مساعد عبد العزيز، عناوين صحف ومقاطع تليفزيونية من وسائل إعلام تركية تظهر هجوما على شخصه، كان من بينها صحيفة “يني شفق” المقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم الذي يتزعمه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وقال الأمير الذي يشتهر داخل السعودية بأشعاره، عبر حسابه على تويتر “أكثر من صحيفة وقناة تلفزيونية في تركيا تهاجمني، وتتحدث عني وكأني أنا السبب في الحملة الشعبية لمقاطعة البضائع التركية”.

وأضاف الأمير السعودي “رغم تأييدي الكبير لها إلا أنها حملة شعبية بدأت من سعوديين محبين لوطنهم وأيدتهم فيها، الحملة نتيجة فبدلا من الهجوم علي انظروا للسبب، وهو سياسات رئيسكم وإساءاته”.

كما علق عبد الرحمن بن مساعد على تقريرا لقناة “TGRT” التركية، حيث يظهر فيه بصفته أحد أبرز الداعين للمقاطعة السعودية للمنتجات التركية قائلا: “أقل رد على سياسات اردوغان وتصريحاته المسيئة لبلادنا هو تفعيل المقاطعة للمنتجات التركية الى أن يكف عن أفعاله .. هذه حملة شعبية تصرف فيها السعوديون بفطرة وبحب معهود لوطنهم ومشهود أثبتته المواقف وتثبته”.

وتنتشر حلمة لمقاطعة المنتجات التركية منذ أيام على منصات التواصل الاجتماعي في السعودية، وسط تشجيع من شخصيات عامة وأفراد من العائلة الحاكمة.



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *