>

شهدت منطقة شمال لبنان جريمة مروّعة ذهبت ضحيتها المرأة التي أجبرت امرأة أخرى على الاعتذار منها بتقبيل قدمها.

فقد ذكر موقع “النهار” اللبناني أن الفاعل هو شقيق المرأة الأولى. وأفاد بأنه أطلق عليها النار وأصاب زوجها أيضاً.

وكشف موقع “ليبانون ديبايت” أنه تم إلقاء القبض على الجاني. ويشار إلى أن القتيلة ن.س. وزوجها العسكري أثارا في وقت لاحق ضجة من خلال فيديو نشر على مواقع التواصل.

فقد سمع فيه صوت الزوج وهو يعنف امرأة عن طريق الكلام ويجبرها على تقبيل قدم زوجته والاعتذار منها.

وأعادت الجريمة الجدل حول الفيديو إلى الواجهة. وانقسمت آراء المتابعين بين من رأوا أن المرأة وزوجها نالا عقابهما وبين من رفض فعلتهما وفعلة الجاني على السواء.




شارك برأيك

‫10 تعليقات

  1. ويستاهلون الحـرق
    قرأت الخبر وشعرت بالسعاده والانصاف وكُل الاحترام لاخوها
    يعني هو مُعاون بالجيش اللبناني ! الي يسمع يقول الجيش اللبناني مسمع !!!
    كتبت تعليق اول ما نُشر !!

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
    تحياتي للجميع..
    أنا مع القصاص ومع العقاب وأن يكون بمثل الجرم ولكن يكون عن طريق القانون!! ليس من المقبول أن كل شخص يأخذ حقه بيده وكأننا نعيش بغاب لا قانون يحكمه!! كما أدنا من قبل زوجة العسكري والعسكري فإننا ندين اليوم أخو المعتدى عليها..

  3. مع رفضي لأن يَأْخُذ الإنسان حقه بيده يبقى الأخ أكبر نعمة لأي أُنثَى !
    مساء الخير أُستاذ حُسام …
    !!

  4. مساء الخير أستاذة اخر العنقود..
    تحياتي لك ولأهلي..
    نعم الأخ أكبر نعمة للأخت وهو السند عندما يفهم المعنى الحقيقي لشعور الأخت لأخيها!!

  5. أهلاً أُستاذ حُسام ….
    أتمنى أن لا يكون للنقاش السابق أثر في نفسك ! كما قُلتُ لكَ سابقاً سأُحاول أن أنتقي كلماتي بشكل أفضل ، فأحياناً نحتاج من يُخبرنا بوقع كلماتنا عليه لنرى أنفُسنا بعيون الآخر ….. آسفة و شاكرة !
    !!

  6. يا أستاذة يا أستاذة يا أستاذة.. لست ممن ينامون وفي قلوبهم مثقال ذرة من زعل او خصام لأي أحد مهما كان.. فما بالك وأنت ذات شأن وقدر وقيمة لدينا.. بالمصري كدا يا أستاذة (كبري دماغك) ?

    أشكر ذوقك وحرصك على عدم وجود اي خلافات..

  7. شُكراً أُستاذ حُسام ….
    للأمانة يُسعدني أن الخلاف في الرأي ( إن وجد) لا يؤثر على علاقات البشر و إحترامهم لبعضهم البعض …….لا أُمانع النقد و التوجيه خُصوصاً ممن أحترم رأيُه مثلك و إن رأيت بنا إعوجاجاً فَقَومْه!
    شُكراً !
    !!

  8. عندما تقوم سيده مُتعجرفه بأهانه سيده بسيطه بأبشع اهانه وتجبرها على ان تُقبل حذائها وتصور الحادثه وتنشرها للعلن والقانون لم يُحرك ساكن ! اليس هذا قانون سكسونيا وقضاء فاسد , كان للقانون فُرصه ان يتأخذ اجراء فوري لكن القانون كان بشهر العسل
    من زرع حصد

ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *