>

ذكرت صحيفة ” ديلي ميل ” البريطانية بأن شاب هندي يدعى ” غاندام كيران ” يبلغ من العمر 18 عاما استيقظ أثناء مراسم جنازته مما أذهل أفراد أسرته الحزينة .

وكان غاندام قد دخل في غيبوبة الأسبوع الماضي بعد إصابته بالتهاب شديد في الكبد حيث قال الأطباء لعائلته إنه لن يفيق من الغيبوبة .

في حين كانت والدته ” سيداما ” تلبسه ملابس حرق المتوفى وفقا للتقاليد الهندوسية لاحظت شيئا جعلها تتوقف وتدرك أن ابنها مازال حيا .

 وقالت : ” لقد صدمت عندما لاحظت الدموع في عين ابني ونبهت أقاربي الذين اتصلوا على الفور بطبيب محلي في قرية بيلالاماري ” .

وأخبرهم الطبيب أن قلب غاندام مازال ينبض وإنه من الجيد إنه ظل على أجهزة التنفس الصناعي .

وأوضحت أنه عندما أعلن الأطباء في مستشفى حيدر أباد الخاص عن وفاة غاندام أبقته عائلته متصلا بأجهزة دعم الحياة حتى يتمكن من أخذ أنفاسه الأخيرة في مسقط رأسه ” .

وفي غضون 3 أيام من رصد علامات الحياة على غندام في جنازته بدأ الشاب المحظوظ يتعافى ويتحدث وهو الآن يحصل على العلاج لحالة كبده .

 

 



ماذا تقول أنت؟

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *